أسباب الخوف من الموت

أسباب الخوف من الموت

محتويات
  • ١ الخوف من الموت
    • ١.١ أسباب الخوف من الموت
    • ١.٢ أعراض الخوف من الموت
    • ١.٣ نصائح للتخلّص من الخوف
الخوف من الموت

الخوف أمر فطري وطبيعي يصيب الإنسان أثناء مواجهته للكثير من المواقف في حياته، ويمكن أن يتطوّر ويصبح وسواس مرضي يؤدّي إلى أن يصبح إنساناً غير طبيعي، والخوف من الموت هو عبارة عن حالة نفسية قد تكون بسيطة كخوف الإنسان من فقد أحد الناس المهمّين في حياته، أو حالة خطيرة كخوفه من فقد حياته بشكل هوسي.

أسباب الخوف من الموت
  • تربية الإنسان على الخوف من الموت منذ صغره، ممّا يجعل من الموت أمراً غير مقبول ذهنيّاً ونفسيّاً.
  • الخوف من الموت نتيجة التعرّض للمخاطر، أو التواجد في بيئة مليئة بالموت والرعب كمناطق الحروب.
  • تعرّض الإنسان للشكوك والخيالات المخيفة تجاه الموت والعالم الآخر.
  • الخوف الناتج من حبّ الإنسان لحياته وعدم رغبته بالتخلّي عنها، وهذا السبب يصيب الملحدين بكثرة، فهم لا يؤمنون بوجود حياة ثانية بعد الموت ممّا يدفعهم للخوف من الفناء الأبدي.
  • خوف الفاسدين ومرتكبي المعاصي، الذين يعلمون جيداً بأنّ أسلوب حياتهم سيؤدّي بهم إلى الهلاك والعذاب الأبدي.
  • خوف الإنسان من المجهول الذي سيحصل بعد الموت، فهو لا يعرف ما سيحصل له.
  • الخوف من القبر ووحدته والظلام.
  • موت أحد الأقارب بشكل مخيف، كالحرق أو الغرق ممّا يدفع الإنسان إلى الخوف من الطريقة التي سيموت بها.
  • خوف الأم أوالأب من الموت وترك أطفالهم يواجهون الدنيا لوحدهم، خاصةً عند عدم وجود أحد آخر يعيلهم ويهتم بهم.
  • الخوف من سكرات الموت وخروج الروح من الجسد.

أعراض الخوف من الموت
  • الشعور بألم في الصدر وضيف بالنفس عند الحديث عن الموت.
  • الخوف من المرض والإحساس الدائم به بالرغم من عدم وجوده.
  • عدم المقدرة على التأمل والتفكير بالحياة الثانية.
  • القلق الشديد والاكتئاب.
  • عدم المقدرة على مواجهة المصاعب خوفاً من العواقب.
  • عدم المقدرة على النوم بشكل سليم، ممّا يسبّب الأرق والتفكير بالموت.

نصائح للتخلّص من الخوف
  • التقرّب إلى الله تعالى، والتوكّل عليه في كل أمر.
  • الاعتقاد التام بأنّ الموت سيصيب جميع البشر وأنّ هذا أمر مسلّم به ولن يفوت أحد.
  • التفكّر والتأمّل وتثقيف النفس عن الموت والحياة الثانية.
  • عيش الحياة دون مخاوف؛ لأنّ الخوف لن يمنع الموت ولن يؤجّله، بل سيجعل الإنسان كئيباً وغير مرتاح البال.
  • عدم ممارسة العادات السيئة كالتدخين، وشرب الكحوليات والمخدرات.
  • العمل على ارتخاء الأعصاب، والتركيز في الأمور التي تجعل الحياة جميلة.
  • الالتزام بالفرائض والواجبات التي فرضها الله على عباده، وعدم معصيته سبحانه.