أكبر محافظات مصر من حيث عدد السكان


مصر

تعتبرُ مصر من دول شرق قارّة أفريقيا، وهي دولةٌ ذات حضاراتٍ عريقةٍ، ومقصدُ السيّاح الأول؛ لما فيها من آثارٍ جميلة ومواقعَ تستحقُّ الزيارة، وهي من الدولِ المكتظّة بالسكان؛ حيث تعتبرُ من الدول التي تحتوي على أعلى نسب الكثافةِ السكانيّة، كما تنافسُ الدول المتقدّمة من حيث النموّ السكانيّ.

أجريتْ آخر إحصائيةٍ للسكان في الخامس من شهر يوليو من هذا العام، حيثُ بلغ عددُ السكانِ حواليْ واحداً وتسعين مليون نسمةٍ موزّعةً على كلّ المناطق في مصر، وصرّحَ جهاز التعبئة العامّة والإحصاء أنّ عدد السكان في مصر زادَ بما يقارب مليون نسمة خلال الستة أشهرٍ الماضية، وأضاف أنّ معدل النموّ السكانيّ في مصر هو 2.4%، وهو ما يفوقُ نموّ السكان في الدول المتقدّمة خمسَ مرّاتٍ.

 

ترتيب المناطق حسْب السكان

تعتبر القاهرة أكبرَ المحافظات المصريّة من حيث عدد السكان؛ حيث تحتوي على ما يقارب 9.51 مليون نسمةٍ، وبنسبة 10.45% من إجمالي عدد السكان، وبكثافةٍ سكانيةٍ تصل إلى 46349 نسمة/كم²، وتأتي بعدَها الجزية التي يبلغُ عدد سكانها حوالي 7.84 مليون نسمةٍ وبنسبة 8.6%، ثمّ تأتي الشرقيّة والتي وصل عدد السكان فيها إلى 6.7 مليون نسمةٍ وبنسبة 7.4%، أمّا أقلُّ المناطق سكاناً فكانت جنوب سيناء، حيث بلغ عدد السكان فيها 171 ألف نسمة فقط وبنسبة 0.18%، وباقي العدد موزّعٌ على كافّة المحافظات والقرى بنسب متفاوتة.

 

القاهرة أكبر محافظة في مصر من حيث السكان

تعتبرُ القاهرة أكبرَ وأهمَّ مدن الجمهوريّة المصرية، وهي الأولى عربيّاً من حيث المساحة وعدد السكّان أيضاً، وتحتلُّ المركز الثاني على مستوى قارة أفريقيا من حيث تعدادها السكانيّ، والمركز السابع عشر على مستوى العالم، وتعتبرُ منَ المدن ذات التنوّعِ الثقافيّ والحضاريّ؛ وذلك بسبب توالي الكثير من الحقب التاريخيّة عليها، ويوجدُ فيها الكثير من المعالم التاريخيّة والأثريّة القديمة، فتضمُّ الكثير من الآثار من العصر الفرعونيّ، والقبطيّ، والرومانيّ، والإسلاميّ.

يرجعُ أصل المدينة وتاريخها إلى الفتح الإسلاميّ الذي قام به عمرو بن العاص عندما أنشأ مدينة الفسطاط، وجاء بعدَه العباسيّون فأنشأوا مدينة العسكر، ثمّ قام أحمد بن طولون ببناءِ مدينة القطائع، ثم جاء عهد الفاطميّين، حيث بنى جوهر الصقليّ عاصمةً للدولة الفاطميّة وسمّاها بالقاهرة، وظلّ هذا الاسم حتّى يومنا هذا، وتسمّى أيضاً مدينة الألف مئذنة، وقاهرة المعزّ، ومصر المحروسة.

تعدّ القاهرة مدينةً ومحافظةً في الوقتِ نفسه، وتقسمُ هذه المحافظة إلى سبعةٍ وثلاثين حيّاً، ويُحتَفَلُ في كلّ سنةٍ بعيد القاهرة القوميّ في السادس من يوليو، نسبةً لليوم الذي قام فيه جوهر الصقليّ بوضع حجر الأساس للمدينة في عام 969م، ليُقاربَ عمر القاهرة اليومَ 1044عاماً. وتعدُّ القاهرة بموقعها الاستراتيجيّ مقرّاً للكثير من المنظّمات العالميّة والإقليميّة، فيوجدُ فيها المقرّ الرئيسيّ لجامعة الدول العربيّة، ويوجدُ فيها أيضاً المكتب الإقليميّ لمنظّمة الصحّة العالميّة، ومكتب الزراعة والأغذية، ومنظّمة الطيران المدنيّ والدّوْليّ، وغيرها الكثير من المكاتب الإقليميّة.

 

المقالات المتعلقة ب اسم المقال