أول كمبيوتر صنع في العالم

أول كمبيوتر صنع في العالم

الكمبيوتر

يعتبر الكمبيوتر أو ما يعرف بالحاسب الآلي أحد أعظم الاختراعات التي عرفتها البشرية، والتي اخترعها الإنسان في النصف الثاني من القرن العشرين، ولم يمر وقت كبير على اختراع هذا الجهاز حتى أصبح العصب الأساسي في حياة الشعوب، والذي سهل لهم العديد من أمور حياتهم وأدى إلى عمل نقلةٍ نوعيّةٍ في كافة مجالات العمل، وفي هذا المقال سنتحدث عن أول كمبيوتر صنع في العالم.

قبل أن يصل الإنسان إلى هذا الاختراع البشري كان يقوم بعمليّات الحساب والعد من خلال العصي، ثمّّ عن طريق اختراعه لجهاز يعرف بإسم العدّاد أو المعداد، وهو عبارة عن مجموعة من الكرات الصغيرة أو الخرز المرصوص معاً داخل مجموعة من الأسلاك.

استمرّت محاولات الإنسان للوصول إلى اختراعٍ لديه القدرة على حساب الأرقام بطريقة ميكانيكيّة، وقد توجت هذه المحاولات بالنجاح عندما قام عالم الفيزياء والرياضيات الروسي باسكال باختراع الآلة الحاسبة التي تقوم بعمليّات الطرح، والجمع، والضرب، والقسمة بطريقة ميكانيكيّة، وفيما بعد ظهرت مجموعة من الآلات التي تعد أكثر تطوراً ومنها الآلة الحاسبة التحليليّة التي تعتبر حجر الأساس لاختراع الماكينات الحاسبة الحديثة، وقد تم اختراعها على يد العالم الإنجليزي شارل باباج.

أول كمبيوتر صنع في العالم

هو الحاسب الآلي الذي قام باختراعه هوارد آيكن من جامعة هارفرد الأمريكيّة في عام 1944 ميلادي، وقد كان جهازاً ضخماً يبلغ عرضه حوالي خمسة عشر متراً أمّا ارتفاعه فيبلغ 2.4 أمتار، كما كان هذا الحاسب يستغرق حوالي ثلاثة أعشار الثانية لإتمام عمليّات الجمع والطرح المختلفة، ويستغرق حوالي أربع ثوانٍ بهدف إتمام الضرب وحوالي اثنتي عشرة ثانيةً بهدف إتمام عمليّة قسمة واحدة.

تمكن العالم جون موشلي من جامعة بنلسفانيا في عام 1946ميلادي من صنع أول حاسب رقمي إلكتروني، وقد كان هذا الحاسب الإلكتروني قادراً على تأدية ذات الأعمال المختلفة التي يؤدّيها الحاسب السابق في ساعةٍ، وفي عام 1947ميلادي ظهر جهاز صغير الحجم يسمح بتدفق التيار الكهربائي فيما يعرف باسم الترانزستور الذي ساهم في تصنيع الحواسب الآليّة، والذي يتميّز بصغر حجمه بالمقارنة مع الحواسيب السابقة.

ظهر أول كمبيوتر في العالم في عام 1963ميلادي، والذي يعمل بنظام الدارات المتكاملة بدلاً من الترانزستور، والدرارت المتكاملة هي عبارة عن شرائح أو رقاقات صغيرة الحجم مصنوعة من مادة السيليكون، تحتوي على مئات الترانزستورات والتي تساعد على تدفق التيّار الكهربائي بشكلٍ أفضل وبالتالي القيام بالعمليّات الحسابيّة المختلفة بكفاءة أعلى.