العوامل المؤثرة في سرطان الثدي

العوامل المؤثرة في سرطان الثدي

محتويات
  • ١ العوامل المؤثرة على مرض سرطان الثدي
  • ٢ مواضيع اخرى عن سرطان الثدي
  • ٣ خلاصة عن الموضوع
  • ٤ المراجع
العوامل المؤثرة على مرض سرطان الثدي

من العوامل المؤثرة في المرض المنطقة التي يعيش فيها الشخص ، حيث نجد أن سرطان الثدي هو أكثر انتشارا في المجتمعات الغربية منه في المجتمعات النامية ، كذلك من الأمور المهمة العمر ، حيث نجد أن سرطان الثدي هو نادر جدا قبل العشرين من العمر ، وتزداد نسبة المرض تدريجيا مع زيادة العمر حيث تصل نسبته إلى 20% عند التسعين من العمر ، كذلك الجنس يعتبر مهما ، فهو نادر الحدوث في الذكور حيث يشكل سرطان الثدي لديهم ما نسبته 0.5 % فقط من مجموع الحالات المصابة به ، وتزداد احتمالية إصابة المرأة في حالة وجود تاريخ مرضي لسرطان الثدي عند أقاربها خاصة الأقارب من الدرجة الأولى ، وسرطان الثدي المرتبط بطفرات جينية معينة يشكل ما نسبته 5% من جميع الحالات المصابة

كذلك أثبتت الدراسات وجود علاقة بين الغذاء وسرطان الثدي ، حيث أن الغذاء الغني بمادة الفيتواستروجين والتي توجد بكثرة في بذر الكتان وفول الصويا يقي من سرطان الثدي ، كذلك فان المشروبات الكحولية تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي ، كذلك من العوامل التي تزيد نسبة الإصابة بالمرض المرأة عديمة الولادة و ولادة الطفل الأول في عمر متأخرة ، ولا ننسى أن يكون سن الحيض مبكرا وكذلك انقطاع الحيض في سن متأخرة فكلها من العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بالمرض ، ومن الأدوية التي تزيد احتمال الإصابة بسرطان الثدي موانع الحمل و الهرمونات التي تعطى للمرأة بعد انقطاع الحيض ، ومن العوامل المهمة جدا التعرض للأشعة خاصة في سن البلوغ ونمو الثدي حيث يزيد الإصابة بسرطان الثدي ومن الممكن ان يتأخر ظهور السرطان حتى عشر سنوات بعد التعرض للأشعة .

مواضيع اخرى عن سرطان الثدي

اقرأ عن :(مرض سرطان الثدي)

اقرأ عن :(شكل سرطان الثدي النسيجي)

اقرأ عن :( أنواع سرطان الثدي)

اقرأ عن :(طريقة انتشار سرطان الثدي لباقي الجسم)

اقرأ عن :(اعراض سرطان الثدي)

اقرأ عن :(تشخيص سرطان الثدي)

اقرأ عن :( علاج سرطان الثدي)

اقرأ عن :(سيرة المريض السريرية في سرطان الثدي)

خلاصة عن الموضوع

مرض سرطان الثدي هو من الأمراض المنتشرة في جميع دول العالم ، وهناك العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى ازدياد احتمال الإصابة به أهمها التاريخ العائلي والتعرض لكميات كبيرة من الاستروجين ، وينقسم إلى أنواع كثيرة ، فينقسم إلى سرطانات لابدة وغازية وفي النهاية تتحول اللابدة إلى غازية لذا لابد من علاجها ، وينقسم كذلك إلى سرطان ثدي فصيصي و قنوي ، ومن أهم أعراضه وجود ورم قاس في الثدي مع تغير في لون لجلد ونتوءات في الجلد كذلك زيادة إفرازات الحلمة خاصة الإفرازات الدموية ، ويتركز تشخيصه على الأعراض مع الفحص السريري وتصوير الثدي بعدة طرق منها الماموجرام والموجات فوق الصوتية والجهاز الطبقي المحوري ، والأمر الثالث المعتمد في تشخيصه هو أخذ العينة للفحص النسيجي ، أما علاجه فيشمل عدة أنواع هي العلاج الجراحي و العلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي والعلاج الهرموني .

المراجع

1-Norman S. Williams and others , 2008 , short practice of surgery , UK ,Edward Arnold .

2-Lorne H. Blackborurne , 2009 , Surgical recall ,USA , Lippincott Wiliams and Wilkins .