تطور وسائل النقل والمواصلات


محتويات
  • ١ النقل والمواصلات
  • ٢ وسائل النقل البريّة
    • ٢.١ السيّارات
    • ٢.٢ القطارات
    • ٢.٣ الحافلات والشاحنات
النقل والمواصلات

هو انتقال الأشخاص والبضائع من مكانٍ إلى آخر، وقد يكون الانتقال داخليّاً أي في المكان الذي يعيش فيه الأشخاص، أو خارجيّاً، وقد عُرفت وسائل النقل منذ قديم الزمان، فقد كان الإنسان يمشي على الأقدام ليجتاز المسافات، ثمّ استخدم المواشي كالخيول، والحمير، والبغال، والجمال للتّنقل من خلالها.

ساهمت الثورة الصناعيّة والتطور التكنولوجي والعلميّ في تطوّر وسائل النقل والمواصلات بشكلٍ كبير، فأصبحت الوسائل أكثر سهولةً، وأسرع، وأقل تكلفة، وشملت أنواعاً عديدة، فهناك وسائل النقل البريّة كالسيّارات والقطارات والحافلات، وهناك وسائل النقل البحريّة مثل السفن والبواخر، ووسائل النقل الجويّة مثل الطائرات. سنتحدّث خلال هذا المقال عن وسائل النقل البريّة.

وسائل النقل البريّة السيّارات

يعود اختراع السيارات إلى اكتشاف العربات البخاريّة، وتمّ تطويرها إلى عرباتٍ تعمل بمحرّك احتراقٍ داخليّ، ثم أصبحت تعمل على البنزين مع ظهوره، وبعد ذلك توصّل الإنسان إلى اختراع العجلات المطاطيّة المنفوخة، ثم زاد التطوّر في وسائل النقل والمواصلات، حتى شهدت السيارات تطوّراً سريعاً جدّاً، فأصبحنا نشاهد أنواعاً وأشكالاً عديدة للسيارات، وتصاميم مختلفة ومتطوّرة، وتسابقت شركات السيارات على تصنيع السيارات الأحدث والأسرع والأكثر رفاهيّةً وأماناً، وتعدّ السيارات من وسائل النقل المهمة، حيث تساعد الأشخاص على الانتقال بها، والسفر من بلدٍ إلى آخر.

القطارات

من وسائل النقل الحديث، يتمّ من خلالها انتقال الأشخاص عبر مسافاتٍ بعيدة داخل بلدهم أو خارجها، بالإضافة إلى نقل البضائع والمواد، وأولّ قطارٍ تمّت تجربته في إنجلترا عام 1814م، ثم انتقل الاختراع إلى أمريكا، فتحرّك أولّ قطار عام 1825م، حتى وصل مصر عام 1852م، وفي القرن العشرين تطوّرت القطارات بشكلٍ واسعٍ جدّاً، وتطورت السكك الحديديّة إلى أن أصبحت سككاً مزدوجة، وذلك لتطور الإنشاءات بصورةٍ ملحوظة، وكذلك ساهم اختراع الراديو والهاتف في تطوير القطارات، والتحسين من عملها وكفاءتها، ومن أهمّ القطارات المتطورة في الوقت الحالي هو القطار الكهربائيّ السريع الذي يقطع مسافاتٍ هائلة وشاسعة بسرعة 700 كم خلال ساعةٍ واحدة فقط.

الحافلات والشاحنات

الحافلات إحدى أهمّ طرق النقل الجماعيّ؛ حيث تنقل عدداً كبيراً من الأشخاص من وإلى أماكن معينّة، مثل أماكن العمل، وقد انتشر استخدام الحافلات كوسيلة نقلٍ عامّة في الدول النامية بشكلٍ ملحوظ، وذلك لرخص ثمنها، كما أنّها تُوفّر الوقت والجهد والمال، وتقلّل من التلوّث، والأزمات المروريّة، الناجمة عن استخدام المركبات الخاصّة، أمّا الشاحنات فهي من وسائل النقل البريّة المستخدمة في نقل البضائع والمواد الثقيلة من مكانٍ إلى آخر.