في أي عمر يبدأ الطفل بالأكل


محتويات
  • ١ غذاء الطفل
    • ١.١ الشهر السادس
    • ١.٢ الشهر السابع إلى التاسع
    • ١.٣ الشهر العاشر وحتى العام الأول
    • ١.٤ العام الأول وحتى العامين
غذاء الطفل الشهر السادس

يعتبر حليب الأم أفضل غذاء يقدم للطفل، حيث إنّه يعطي احتياجات الطفل الغذائية من ساعة ولادته إلى الشهر السادس من عمره، ومع بداية الشهر السادس من عمر الطفل تزداد حاجة الطفل إلى المزيد من العناصر الغذائية اللازمة لنموه بشكل طبيعي وسليم، ففي بداية الشهر السادس تبدأ الأم بإطعام طفلها بشكل تدريجي مع الاستمرار في إرضاعه، ويكون ذلك على النحو التالي:

  • البدء بشكل تدريجي في إطعامه الحبوب المسلوقة جيداً مثل الأرز الأبيض، مع مراعاة أن يكون الأرز مهروس جيداً ويخلو من أي كتل قد تتسبب في سد مجرى التنفس واختناق الطفل.
  • بعد اعتياد الطفل على تناول الأرز تقدم له الخضروات المسلوقة والمهروسة جيداً، ويقدم كل نوع من الخضروات على حدة للتأكّد من عدم حساسية الطفل من أي نوع من الخضروات المقدمة له.
  • بعد اعتياد الطفل على الأطعمة السابقة تقدم له الأطعمة حلوة المذاق كالفواكه بعد برشها وهرسها بشكل ناعم.
  • لا يتم إضافة الملح أو أي نوع من البهار إلى طعام الطفل في هذا الشهر.

الشهر السابع إلى التاسع

في هذه الأشهر الثلاث يمكن إضافة أنواع جديدة إلى غذاء الطفل، مثل: اللبن الرايب، واللبن المخفوق مع الفواكه، واللبنة، وصفار البيض، وشوربة الدجاج، واللحوم المهروسة كلحوم المواشي والدجاج والكبدة والسمك، كما تقدّم البقوليات المطبوخة جيداً والمهروسة، مثل: البازيلاء، والفول، والعدس المجروش، والحمص، مع إضافة القليل من زيت الزيتون إلى طعامه لإمداده بالطاقة اللازمة لنموه وحركته، كما يقدّم للطفل الماء للشرب بعد كل وجبة يتناولها وخاصةً في فصل الصيف.

الشهر العاشر وحتى العام الأول

يقدّم للطفل الأطعمة الطرية والباردة التي يستطيع أن يمسك بها بيده، مثل: البطاطا المسلوقة، والمقلية، والجزر المسلوق، والموز، والبسكويت، والخبز، والطماطم، مع الاستمرار في تقديم الأطعمة السابقة الذكر له وإرضاعه وتقديم المياه له، ومع بداية الشهر الثاني عشر تقدم له البيضة كاملة وعصير الفواكه، كما تقدم له أطعمة الأسرة العادية.

العام الأول وحتى العامين

الحرص على تقديم الحليب الاصطناعي للطفل بشكل يومي، كما يجب زيادة كمية الطعام المقدمة للطفل، بحيث تكون 6 وجبات موزعة على طول اليوم بسبب زيادة نشاطه الحركي وزيادة استهلاكه للطاقة، كما يجب الحرص عل تعويد الطفل على تناول جميع أنواع الأطعمة وخاصةً الحبوب ومشتقات الحليب، وتشجيع الطفل على تناول طعام العائلة والجلوس معها وقت الغداء.