كم عدد أولاد الرسول صلى الله عليه وسلم

كم عدد أولاد الرسول صلى الله عليه وسلم

السّيرة النبوية الشريفة

من المهم لكل مسلم أنْ يعرف السّيرة النبوية الشريفة؛ لأنّ سيرة النبي يجب أنْ تكون منهجاً لحياتنا، وعلينا أنْ نقتدي به صلى الله عليه وسلم، وعلينا أنْ نعرف كل تفاصيل حياته خاصة في وقتنا الحاضر؛ لأنَّ أعداء الدّين كثيرون ويحاولون تشويه حقائق سيرته وإلصاق التّهم والأكاذيب بها، لذلك علينا أنْ نكون على قَدرٍ من المسؤولية ونُدافع عنه أمام أي باطل، لذا سنتحدث في هذا المقال عن عدد أولاد الرّسول صلى الله عليه وسلم.

أولاد الرّسول محمّد عليه الصلاة والسلام

رُزقَ الرّسول محمد صلّى الله عليه وسلّم بثلاثة ذكور، وأربع إناث، وجميعهم من زوجته السيدة خديجة رضي الله عنها، إلا ولده إبراهيم؛ حيث أنجبته زوجته السّيدة ماريّة القبطيّة، ومن الجدير بالذّكر أنّ جميع أولاده توفوا خلال فترة حياته صلّى الله عليه وسلّم، إلّا ابنته فاطمة فقد ماتت بعده، وأبناؤه هم:

  • القاسم، ومات وعمره سنتان.
  • عبد الله.
  • إبراهيم، ومات بعمر سنة ونصف عاشها في المدينة المنورة.
  • زينب، وقد تزوّجتْ من الصحابي أبي العاص بن ربيع وهو ابن خالتها، وهي أكبر بنات الرسول صلى الله عليه وسلم، وأسلمت مثلما أسلمت السيدة خديجة رضي الله عنها مع باقي أخواتها الثلاث، وظل زوجها كافراً، وظلت معه في مكة المكرمة ولم تذهب إلى المدينة المنورة مع الرسول ولحقت به بعد فترة.
  • رقيّة، وتزوجتْ من الصحابي عثمان بن عفان، وذهبت معه إلى الحبشة حين زاد أذى قريش للمسلمين وعذّبوهم، وكانت هي وزوجها أول من ذهب إلى تلك البلاد مع عدد من المسلمين الفارّين بدينهم، وهناك أنجبت ابنها عبد الله، ثم انتقلت إلى مكة المكرمة وبعدها إلى المدينة المنورة عند النبي، وهناك توفي ابنها عبد الله، ثم أصيبت بالحمى وتوفّيت.
  • أم كلثوم، وتزوجت من عثمان بن عفان وذلك بعد موت أختها رقية، حيث زوّجها الرسول صلى الله عليه وسلم من عثمان رضي الله عنه ولذلك أطلق عليه لقب عثمان ذي النورين لزواجه من اثنتين من بنات النبي صلى الله عليه وسلم، وظلت معه حتى توفيت وتم دفنها بجانب أختها، ولم تُرزق بأبناء.
  • فاطمة زوجة الصحابي عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه وكان لها من الأولاد الحسن والحسين وزينب، أحفاد الرّسول صلى الله عليه وسلم، وهي البنت الصغرى للرسول صلى الله عليه وسلم، وكانت تشبه أباها كثيراً خاصة في طريقة مشيتها وكلامها، وكان النبي يقبّلها إذا دخلت عليه ويجلسها مكانه، ووصل حب النبي صلى الله عليه وسلم لها أن قال: ( فاطمة بضعةٌ مني، من آذاها أذاني ومن أذاني آذى الله) صحيح الإسناد، وقال صلى الله عليه وسلم: ( أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مُزاحمٍ امرأة فرعون).