كيف أتخلص من الوسواس

كيف أتخلص من الوسواس

تعريف الوسواس

الوسواس هو ليس مرض أو حالة عابرة ، بل هو عبارة عن اختلالات و حالة من عدم التوازن ، بحيث يشعر الإنسان طوال الوقت بعدم القدرة على التفكير و التشتت ، و عندما يصاب الانسان بهذه الحالة يصبح رضا الناس عنه هو غايته و مطلبه ، فلن يستطيع الرد على الآخرين حتى لو كان الحق معه ، و لن يستطيع الدفاع عن نفسه ، لأن تفكيره ينصب في كيفية إرضاء من حوله فقط ، و هذا يؤدي الى فقدان الإنسان ثقته بنفسه .

و في بعض الحالات قد تجعل هذه الحالة الإنسان يشك بكل ما حوله ، و بكل شيء يقوم هو بفعله ، مثل : هناك من يغلق الباب و بعد لحظات يشك في أنه قد قام بإغلاقه ، و يرجع للتأكد أكثر من مرة ماإذا اغلقه أم لا ، و احياناً تزداد هذه الحالة مع الإنسان بحيث يشك في اقرب الناس اليه ، و يفقد ثقته بكل من حوله ، و بالتالي يخسر الإنسان من حوله بسبب عدم ثقته بهم، و مما سبق يمكننا تعريف الوسواس على انه : نوع من التفكير غير منطقي و غير معقول ، يلازم الإنسان طول الوقت ، و يحتل جزء من الوعي و الشعور مع اقتناع الإنسان بسخافته .

و لكن ، كيف يمكن للانسان التخلص من هذه الحالة ؟

للتخلص من حالة الوسواس عليك باتباع الطرق التالية :

  • حاول مقاومة تلك الأفكار (المسببة لحالة الوسواس لديك ) التي تخطر في بالك ، عن طريق الاستعاذة من الشيطان الرجيم و قراءة الأدعية و الأوراد المذكورة في السنة الشريفة كلما خطرت لك تلك الأفكار .
  • حاول الا يكون لديك اي وقت فراغ ، و حاول اشغال نفسك باشياء مهمة .
  • الاستعانة بالأشخاص المقربين لك ، فهم أقدر الناس على فهمك و مساعدتك .
  • حاول ان تكون مرناً في جميع أمور حياتك قدر المستطاع .
  • إذا كان مكان السكن او العمل هو المسبب للوسواس لديك ، عليك بتغييرهما .
  • أبعد عنك القلق والتوتر و التفكير المستمر ، و حاول الاسترخاء .
  • حاول الا تكون وحيدا ، فالوحدة هي السبب في جعل الافكار تتردد إلى ذهنك .
  • عليك ان تحافظ على الصلاة في المسجد باستمرار ، و ادراك تكبيرة الاحرام .

مما سبق نستنتج أن : إهمال الأفكار التي تدور في ذهنك ، اي ان تتركها دون ان تتكلم عنها أو تناقشها أو تعيرها أي إنتباه هو الحل لخلاصك منها ، لأن هذه الأفكار مع مرور الزمن ستتلاشى و حدها ، و عليك دائماً ان تقنع نفسك أن هذه الأفكار ليست حقيقية وأن مصدرها لا ينبع من ذاتك ، و إنما هي أفكار يلقي بها الشيطان مستغلاً إصابتك بهذه الحالة ، و أن إهمالك لها و انشغالك عنها بأشياء أخرى هو سبب خلاصك من حالة الوسواس .