كيف أتعامل مع طفل السنتين

كيف أتعامل مع طفل السنتين

تربية الأطفال

تعتبر تربية الأطفال من أصعب الأمور التي يقوم بها الآباء؛ لأنّ مرحلة الطفولة تعتبر الأساس لما سيأتي بعدها من مراحل، فيقوم الطفل بالتصرّف بأمور وسلوكيات مزعجة كالعناد، اللامبالاة وعدم الاكتراث إضافةً إلى العناد. فكيف يمكنكِ أن تعاملي طفلكِ إن كان يتّصف بإحدى هذه الصفات؟ وما الذي يؤدي إلى جعل طفلك يتصرف هكذا؟

أسباب تجعل الطفل عنيداً
  • تقديمكِ لطعامه أو شرابه على غير ما اعتاد، فيمكن أن يكون لون كوبه ليس كما كان في السابق.
  • شعور الطفل بالتعب أو المرض إضافةً إلى شعوره بالألم.
  • عندما يكون مصدر تربية الطفل متعددة، كالاختلاف وعدم التوافق بين الأبوين في سلوكهما كأن يكون الأب قاسياً والأم متساهلة أو العكس.
  • كثرة الانتقاد للطفل على كل صغيرة وكبيرة، ذمه أمام الآخرين إضافةً إلى العصبية الزائدة من الأبوين.
  • قد يكون سلوكه غير مقبول كمحاولة للفت الانتباه، في حالة قدوم مولود جديد إلى العائلة مثلاً.
  • إضافةً إلى ضعف الحالة الصحية للطفل نفسه، كوجود تشوه خلقي لديه.

طرق للتعامل مع طفلك
  • تجنّبي الصراخ في وجه طفلكِ؛ لأنّ الصراخ والعصبية يزرعان في داخل طفلك الخوف، عدم الثقة إضافةً إلى ضعف الشخصية.
  • حاولي أن تتحدّثي مع طفلكِ وتفهمي ما يدور في رأيه، واحرصي دائماً على إيجاد سبب لرفضكِ طلبه وأنّه لمصلحته ليس أكثر.
  • تجنّبي تخويف طفلك باستخدام أساليب القصص المرعبة، والأشخاص الذين يخيفونه.
  • أوفي بعهدك دائماً حتى يثق بكِ دائماً وتجنّبي الكذب، لأنّك قدوة الطفل فلا تجعليه يقلدك في سلوك غير لائق حتى لو كان من دون قصدك.
  • عندما تحاولين التحدث إليه، احرصي على أن تكون نبرة صوتك معتدلة، فلا تخفضيها كثيراً ولا ترفعيها كثيراً لتتحول إلى صراخ.
  • اسمحي له أن يقوم بممارسة ما يحب، علماً بأن الطفل في عمر السنتين يستطيع أن يقوم بالتالي:
    • بناء برج من أربع مكعبات.
    • رمي الكرة عالياً.
    • تحديد شكل معين إذا طلب منه فعل ذلك بالاسم.
    • تحديد خمسة أشكال معينة من خلال الإشارة إليها.
    • القفز للأعلى.
    • ارتداء أو نزع أحد قطع ثيابه.
    • إجراء محادثة بسيطة من ثلاث إلى أربع جمل، تكون مفهومة في معظمها.

وفي حال كان طفلكِ قد تجاوز السنتين من العمر ولم يقم بأي شيئ من الأمور السابقة، فهنا يجب عليكِ مراجعة الطبيب، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن طفلك غير طبيعي، فبعض الأطفال يتأخرون ليكتسبوا الكثير من المهارات وحتى تعلم الكلام.