كيف أسيطر على الوسواس

كيف أسيطر على الوسواس

الوسواس

يعتبر الوسواس ابتلاءً من الله سبحانه وتعالى لعباده، فيصاب به الصالح والطالح، والمؤمن والكافر، فهو غير مقتصر على فئة معيّنة من الناس، إذ إنّ له نوعين الوسواس العملي والوسواس الاعتقادي، فيتعرّض الشخص إلى تداخل كثير في الأفكار التي تسيطر عليه، فعندما تأتي فكرة في عقله تعمل على إصابته بالتوتر والقلق، ولا يستطيع التخلّص من هذا القلق، إلّا بقيامه بتنفيذ الفكرة التي تدور في رأسه، مهما كانت هذه الفكرة سواء مقبولة أو غير مقبولة.

أسباب حدوث الوسواس

يحدث الوسواس نتيجة لعمل من الشيطان، أو لحدوث خلل في الجهاز العصبي للشخص، أو مرض نفسي يسيطر على هذا الشخص، ويبدأ عمل الشيطان عندما يقوم المسلم بتنفيذ أمر معين يتعلّق في حياته وأعماله وعباداته، حتى لا يمكنه من القيام بها على أكمل وجه، لذلك عندما يشعر الشخص بهذا الوسواس يجب عليه التعوّذ من الشيطان الرجيم، وعند الانصياع وراء هذا الوسواس، ويمضي في الأمر الذي يقوم به متوكّلاً على الله سبحانه وتعالى.

طرق السيطرة على الوسواس

هناك العديد من الخطوات التي يجب القيام بها، للتخلّص من الوسواس الذي يسطر على الشخص وهي :

  • القناعة : يجب أن يكون لدى الشخص القناعة التامة، بأن هذا الوسواس ما هو إلا ابتلاء من عند الله عز وجل، لذلك يجب عليه أن يصبر على هذا البلاء، والقيام بالتخلّص منه بشكل نهائي.
  • الاستعاذة من الشيطان :عندما يشعر الشخص بأن الشيطان سوف يؤثر عليه، عندما يقوم بفعل أمر معين، ما عليه إلّا القيام بالتعوّذ من الشيطان الرجيم، والمضي في القيام بالعمل الذي ينوي إتمامه.
  • الإيمان بأن الله تعالى هو الشافي: إيمان الشخص بأنّ الله سبحانه وتعالى هو الوحيد القادر، على شفاء هذا الوسواس، فيجب أن يتوكّل على الله تعالى في كل الأمور، وطلب العون والمساعدة من الله تعالى.
  • الدعاء: القيام بالتضرع والدعاء لله تعالى، والقيام بالأعمال التي تقرّب العبد إلى به، فيقوم بمناجاة ربه في كل وقت وكل صلاة.
  • تجنّب أوقات الفراغ: عند قدوم الوسواس إلى تفكير الشخص، يجب عليه في هذه الحالة، أن يقوم بقطعه وإبعاده عنه، عن طريق الانشغال في القيام بأمور أخرى تعود بالنفع والفائدة عليه؛ لأنّ أوقات الفراغ تؤدّي إلى إيجاد أفكار مختلفة في عقل الإنسان.
  • ذكر الله تعالى: مداومة الشخص ومواظبته على ذكر الله تعالى، والتفكير بعظمته وقدرته، والاستعانة بقراءة آيات من القران الكريم مثل المعوذات، والفاتحة، وسورة البقرة؛ لأنّ التقرب إلى الله تعالى والقيام بالأعمال التي أمرنا بها، يعمل على الحصول على الراحة والطمأنينة.
  • الطبيب النفسي: عندما يشعر الشخص بأن الذي يتعرض له، هو ناتج عن مرض نفسي ولا يستطيع التخلّص منه، يجب عليه القيام بزيارة الطبيب النفسي، لتلقّي العلاج الذي يحتاجه، ليتمكّن من التخلّص من الوسواس الذي يسيطر عليه.