كيف الخشوع في الصلاة

كيف الخشوع في الصلاة

الصلاة عمود الدين من أقامها أقام الدين،  لذلك يجب أن تقام حسب الأصول الشرعية وان نستحضر عظمة الله في قلوبنا عند صلاتنا ، ولا نكون مثل البعض يصلي وهو مشغول في التفكير في تجارته والطالب في جامعته والعامل في ورشته، فهذا لا يجوز في الصلاة علينا أن نستحضر قلوبنا وعقولنا ونجعلها مع الله، فالصلاة يجب أن نقيمها حسب ما أمرنا الله ونكون في كامل الخشوع والوقار ونحن بين يدي ربنا، ونحن هنا من خلال هذا المقال سنضع بين أيديكم كيف تخشعون في صلاتكم.

لكي تكون خاشع في صلاتك عليك أن تعرف الله وتستحضر عظمته وقدرته في قلبك فهذا كفيل من ينير قلبك وتستقيم جوارحك، وباستحضار عظمة الله في الصلاة يجعل قلبك خاشع مذلولا امام الله وعظمته وقدرته مما يجعل خاشع في صلاتك.لكي تخشع في صلاتك عليك معرفة الله. يقول الله{وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير}.

عظم من قدر صلاتك واعلم انك تقف بين يدين الله خالق الإنسان وهو رب العرش العظيم، إذا استحضرت في صلاتك عظمة الله وقدرته وانه ينظر إليك وأنت واقف بين يديه يخشع قلبك وتستقيم صلاتك.

أقامه الصلاة دليل وعلامة حبك لله عز وجل وحرصك علي أدائها في وقتها وبصحبة الجماعة هي مؤشر علي حب الله لك، فالاستعداد للصلاة علي أكمل وجهك وحرصك علي قيامها يساعدك بان تكون خاشعا فيها ، فالاستعداد للصلاة علامة توضح حب العبد لربه وخالقة وكذلك لهفة الفرد علي أداء الصلاة في أوقاتها من شانه أن يكون سببا في محبة الله لعبده، ويكون الاستعداد من خلال التفرغ الكامل للصلاة والابتعاد عن أي سبب يشغلك عن أدائها.

تدبر القران الكريم في الصلاة من خلال التفكر والتدبر بالآيات وما تحتوي من وعود ووعيد وأحوال الموت ويوم القيامة والحساب والعقاب والجنة والنار، وما تحتوي من قصص الأنبياء والرسل وما ابتلوا به من قومهم وما تحتوي آيات القران من شرح مفصل ليوم الحساب وعذاب القبر وخلق الإنسان والأرض والجبال وغيرها من الآيات العظام كل هذا يزيد من خشوعك وكفيل بان ينير قلبك وحياتك.

لكي تخشع في صلاتك تذكر مدي حاجتك لله وخاصة وأنت راكع أمام الله فالركوع حالة يظهر فيها العبد التذلل لله بانحناء ظهره وجبهته لله خالق الكون سبحانه وتعالي، عليك ان تفكر في عظمة الله وقدرته وملكوته وسلطانه وكبريائه ومدي احتياجك له في كل خطوة تخطوها في حياتك، وانك مهما فعلت وحمدت الله علي نعمة فانك لا تؤدي شكرها.

وأنت ساجد بين يدي الله استحضر عظمة ذلك وانك قريب من الله فالسجود هو اعلي درجات الاستكانة واظهر خضوعك وتذللك لله العلي القدير، واعلم انك وأنت ساجد تكون اقرب إلي الله ومتى استحضر قلبك واستطعم معني القرب من خالق هذا الكون العظيم بجباله وأنهاره بأرضه وسمائه متى استحضر ذلك سيخشع ويخضع لله وهذا سيظهر علي صلاتك.

لكي تخشع في صلاتك أطلق العنان بقلبك يتدبر في عظمة الله من خلق الخلق ورفع السماء والأرض تدبر معاني القران الكريم ، في ركوعك تذكر انك تركع أمام الله وفي سجودك أنت قريب منه ادعوه ما شئت وطلب ما تريد وتلذذ واجعل قلبك يبكي قلب عينيك وأنت ساجدا بين يديه وأنت عبد ضعيف ليس لك لا حول ولا قوة إلا به خالق الأكوان وخالق الإنسان.