كيف تخرج من الحزن

كيف تخرج من الحزن

الحزن

الحزن حالة شعوريّة طبيعيّة يمر بها الإنسان، نتيجة ظروف عديدة تؤثّر في نفسيّته، وللحزن أسباب كثيرة، كالفشل، والموت، والوداع، والشعور بالظلم، وهو إحساس يسيطر على مشاعر الإنسان، ويغمر القلب بغمامة كئيبة، تجعله فاقداً للرغبة في الحياة، خصوصاً إن كان الحزن عميقاً، وأسبابه عظيمة، فالحزن مرتبط بأشياء كثيرة، ومعظمها خارج عن الإرادة، والتفكير، مما يؤدّي إلى أن يكون الحزن مصحوباً بالقلق والتوتر، ويؤثّر الحزن على الجسد أيضاً، وليس فقط على الأعصاب والنفسيّة، لكن يجب على الإنسان ألّا يستسلم للحزن أبداً، وأن يحاول إسعاد نفسه بنفسه، وإدخال السرور إلى قلبه.

كيفية الخروج منه
  • تقوية الصلة بالله: التقرّب من الله سبحانه وتعالى، وأداء الصلوات المفروضة على وقتها، وباقي العبادات، يطرد المشاعر السلبيّة، ويخفّف الحزن، ويبثّ الكثير من المشاعر الإيجابيّة في النفس، ويعزّز الشعور بالسكينة والاطمئنان.
  • التنفّس ببطء وعمق: االتنفس العميق يُدخل كميّة كبيرة من الأكسجين للدم، مما يؤدّي لتنشيط الدورة الدمويّة، وبثّ النشاط والحيويّة في الجسم، وطرد المشاعر السلبيّة، ويقلّل الشعور بالتوتر.
  • مساعدة الناس: تقديم العون للآخرين يمنح شعوراً خفيّاً بالسعادة، ويجعل نظرة الشخص لنفسه أكثر احتراماً وامتناناً، فيشعر الإنسان أن وجوده مهمّ بالنسبة لأشخاص كثيرين، فيأتيه شعور بالسعادة، ويقلّل من حزنه.
  • اللعب مع الأطفال: الأطفال بهجة الحياة الدنيا، والاقتراب منهم واللعب معهم، يمنح شعوراً كبيراً بالسعادة، ويُنسي الإنسان الحزن، ويجعله يفكّر بالحياة من وجهة نظر إيجابيّة.
  • ممارسة الهوايات: ممارسة الهوايات المحبّبة خطوة مهمّة لطرد الحزن، وتجعل الشخص ينسى مشاعره السلبيّة، ويندمج في أشياء مفيدة، ومحبّبة لنفسه، مثل: الرسم، والكتابة، والقراءة، وعزف الموسيقى.
  • تناول أصناف طعام مفضّلة: يُعتبر الطعام من أفضل الوسائل للترويح عن النفس، خصوصاً عندما يتناول الشخص طعاماً يحبّه، برفقة شخصٍ عزيز، مما يعزّز الشعور بالمتعة، ويطرد الحزن.
  • محاولة حل سبب الحزن: حل المشاكل وتجاوز العقبات التي تسبّبت بالحزن، أفضل طريقة للتخلّص من كل المشاعر السلبية، لأنّ التفكير بالحل خير من الحزن الذي يكون بلا فائدة.
  • الخروج في رحلة: ويُفضّل أن تكون الرحلة ممتدّة لعدة أيام، لتغيير الأجواء المحيطة بالحزن بشكلٍ كامل، ويُفضّل فيها أن مرافقة أشخاص محببين، كالأصدقاء المقربين مثلاً.
  • ممارسة الرياضة: الرياضة وخصوصاً رياضة المشي والسباحة من أروع الطرق للتخلّص من الحزن، وطرد مشاعر القلق والتوتر، وجميع المشاعر السلبيّة، وتعزيز الطاقة الإيجابيّة.
  • استنشاق العطور: تشير الدراسات إلى أنّ الاستحمام أثناء الشعور بالحزن يخفّفه، ويجعله يبدو أصغر، خصوصاً مع استعمال عطر محبّب لتحسين المزاج العام، مثل: عطر اللافندر، وعطر الياسمين.
  • البوح: الكلام عن سبب الحزن للأشخاص الموثوقين كالأصدقاء مثلاً، أو أحد أفراد العائلة، يخفّف من شعور الحزن، ويحفّز التفكير الإيجابيّ.