كيف نحافظ على سلامة الجهاز التنفسي


محتويات
  • ١ الجهاز التنفسي
  • ٢ طرق للحفاظ على سلامة الجهاز التنفسي
    • ٢.١ تجنب التنفس عن طرق الفم
    • ٢.٢ الحرص على ممارسة التمارين الرياضيّة
    • ٢.٣ التنزه في الأمكان ذات البيئة الخضراء
    • ٢.٤ الابتعاد عن العادات السيئة
    • ٢.٥ استعمال أدوات الحماية عند الحاجة
الجهاز التنفسي

تعتبر عملية التنفّس من أهمّ العمليات الحيويّة المهمّة لبقاء الإنسان على قيد الحياة، والمسؤول عن هذه العملية مجموعة أعضاء في جسم الإنسان وهي المكوّنة للجهاز التنفسي، إذ يزوّد خلايا الجسم بالأكسجين اللازم للقيام بالوظائف المطلوبة منها، كما يلعب دوراً مهماً في تخليصها من غاز ثاني أكسيد الكربون.

طرق للحفاظ على سلامة الجهاز التنفسي

الجهاز التنفسي كغيره من أجهزة الجسم يتعرّض للمشاكل والأمراض، إلا أنّه من الممكن التقليلل من فرص التعرّض لها، وذلك عند اتباع بعد القواعد والإرشادات الصحية، والتي من شأنها المساعدة في الحفاظ على جهاز تنفسي صحي سليم كالآتي:

تجنب التنفس عن طرق الفم

يلجأ بعض الناس للتنفس عن طريق الفم لأسباب مختلفة، إلا أنّ هذه العادة تزيد من فرص إصابة الجهاز التنفسي بالأمراض والمشاكل الصحية، إذ يعتبر الأنف بمثابة صمام الأمان لعملية التنفس، حيث تتمّ فيه تنقية هواء الشهيق من الغبار، والأتربة العالقة فيه، بالإضافة إلى ترطيبه وتدفئته قبل وصوله للرئتين، لذلك من المهم الحرص على التنفّس عبر الأنف، لضمان الحصول على عملية تنفّس سليمة.

الحرص على ممارسة التمارين الرياضيّة

تعمل النشاطات البدنية على زيادة كمية الهواء التي يتنفسها المرء، وذلك بسبب المجهود الذي يقوم به، الأمر الذي يتسبّب في زيادة نشاط جهاز الجسم التنفسي، وبالتالي تحسين عمله وكفاءته.

التنزه في الأمكان ذات البيئة الخضراء

عادةً ما تتميّز الأماكن التي تكثر فيها زراعة الأشجار والنباتات الخضراء بوجود هواء نقي فيها، لذلك ينصح بالذهاب في نزه مع العائلة لمثل هذه الأماكن على الأقلّ مرّة واحدة كلّ شهر.

الابتعاد عن العادات السيئة

يمارس العديد من الأشخاص الكثير من السلوكيات التي تلحق ضرراً كبيراً في الجهاز التنفسي، ومن أبرز هذه السلوكيات التدخين، والأرجيلة، وتعاطي المخدرات، فكلّها موادّ تحتوي على مركبات سامة، وتزيد من فرص إصابة الجهاز التنفسي بالأمراض المختلفة مثل: النزلات الشعبيّة الحادّة، والسعال، وضيق التنفّس، بالإضافة إلى زيادة احتمال الإصابة بالأورام السرطانية.

استعمال أدوات الحماية عند الحاجة

من المعروف أنّ هناك أدوات معيّنة مهمّة في حماية الجهاز التنفسي من الأمراض مثل أجهزة التنفّس التي يكثر استخدامها في المناطق التي يكثر في تعرض الهواء للتلوث، أو الأماكن التي لا تحتوي على نسبة كافية من الأكسجين، وكذلك في أماكن وجود الغازات والموادّ السامّة، والغبار والأتربة التي تتراكم في أنسجة الجهاز التنفسي مسبّبة له الضرر، وغالباً ما يتم اختيار أجهزة التنفّس بعد تحديد المواد التي يتعرّض لها الإنسان، ودرجة خطورتها، وذلك بعد القيام بالقياسات اللازمة لتحديد نسبة الأكسجين الموجودة في البيئة المحيطة.