ما هي فوائد الفوليك أسيد


الفوليك أسيد

يعرف حمض الفوليك أو الفوليك أسيد بأنه فيتامين ب9 الضروري لجسم الإنسان للقيام بالعديد من المهام؛ كإنتاج خلايا الدم الحمراء، وتأييض البروتين والدهون بالشكل السليم، بالإضافة إلى مساهمته في إنتاج RNA ،DNA، كما يُعتبر من أهم الاحماض الضرورية للإنسان في فترات النمو السريع التي يمر بها الإنسان مثل؛ الحمل، والمراهقة، وكذلك الطفولة، وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائد الفوليك أسيد.

فوائد الفوليك أسيد
  • حماية الجسم من سرطان القولون والمعدة.
  • التقليل من احتمالات حدوث الجلطات الدموية في الساقين.
  • حماية الجنين من حدوث التشوهات المختلفة؛ مثل: الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي أو الحبل الشوكي؛ مثل: الشق الشوكي، بالإضافة إلى ضرورته للمرأة الحامل من أجل إنتاج خلايا الدم الحمراء السليمة إلى جانب فيتامين ب12، كذلك قدرته على حماية المرأة من الإصابة بالأنيميا أو ما يعرف بفقر الدم، وحماية الجسم من خطر الإصابة بتسمم الحمل.
  • تجنب خطر الولادة المبكرة للجنين، وخطر الإجهاد، وخطر نقص وزن الجنين عن المعدل الطبيعي.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات الدماغية؛ والسبب في ذلك يعود إلى تأثيره على الحمض الأميني المعروف باسم الهوموسييتسن الذي يؤدي ارتفاعه في كثيرٍ من الأحيان إلى تصلب واضح في الشرايين.
  • الحفاظ على عملية الهضم المتوازنة في الجسم.
  • توزيع كمية الحديد الداخلة للجسم بشكلٍ سليم.
  • حماية البشرة من البهاق وعلاجه.
  • تقوية الشعر من خلال تعزيز قوة البويصلات في الشعر.
  • التقليل من الاكتئاب.
  • تقوية الذاكرة، والحفاظ على صحة الدماغ، وتقليل خطر الإصابة بالزهايمر.
  • تعزيز مناعة الجسم من خلال المساهمة في تكوين خلايا الدم البيضاء.

مصادر الفوليك أسيد

يوجد الفوليك أسيد بشكلٍ أساسي في العديد من الخضروات الورقية؛ مثل: السبانخ، واللفت، والخس، والفاصولياء، والبازيلاء المجففة، كما أنه يوجد بشكل كبير في كلٍّ من الكرنب، والقرنبيط، والفراولة، والفلفل الرومي بألوانه المتعددة الخضراء، والحمراء، والصفراء، وكذلك الخرشوف، بالإضافة إلى بذور عباد الشمس، وخميرة الخبازين والحبوب الكاملة الجاهزة للإفطار، أما بالنسبة للمصادر الحيوانية فيوجد الفوليك أسيد بشكلٍ أساسي في الكبد.

إنّ طهي المواد الغذائية والخضراوات بشكل كبير يسبب فقدان حمض الفوليك أسيد من هذه المواد، وبالتالي فقدان قيمتها الغذائية؛ والسبب في ذلك يعود إلى أنّ هذا الحمض قابل للذوبان في الماء مثل العديد من الفيتامينات الأخرى، لذلك ينصح بطهي الخضروات على البخار، أو بالقلي الخفيف بدل غليها في الماء، أو طهيها باستخدام الميكروويف للحفاظ على أكبر قدر ممكن من قيمتها الغذائية.