متى توفي بن باز


القاضي عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرّحمن بن محمّد بن عبد الله آل باز، هو من أحد فقهاء المملكة العربيّة السعودية، وكان مفتياً فيها. ولد المفتي السعودي عبد العزيز آل باز في عام 1910، وتوفّي في عام 1999م عن عمر يناهز الثمانية وثمانين عاماً في مدينة نجد الرياض، وقامت أمّ عبد العزيز آل بتربيته بعد وفاة والده عبد العزيز آل باز، وكانت مهنة النجارة هي المهنة المتوارثة في الأسرة، ولكنّ ابن باز رفض ذلك وشقّ طريقه في الدراسة والعلم؛ حيث إنّه فقد بصره قبل دخوله إلى الكليّة بأربعة أعوام، وكانت عائلته مشهورةً جدّا في المملكة العربيّة السعودية في الزراعة والنّجارة، بالإضافة إلى وجود عائلة آل باز في مصر واليمن، ويسمّى عبد العزيز آل باز أبو عبد الله نسبة إلى اسم ابنه الأكبر، واتّخذ أولاد عبد العزيز من التجارة سبيلاً للرزق. ولا يعتبر أبو عبد الله مفتي المملكة العربية السعودية فقط؛ بل كان مفتياً لجميع المسلمين في جميع أنحاء العالم، وكان الناس يسألونه عن الفتاوى من شتّى أقطار العالم وبشكلٍ يوميّ؛ حيث كان يردّ ويجيب عن هذه الفتاوى باتّباع كتاب الله عزّ وجل وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم دون أن يعود إلى آراء الفقهاء والعلماء.

كانت في زمن عبد العزيز آل باز المساجد والكتاتيب الّتي التحق بها، وتعلّم فيها القرآن الكريم وحفظه وهو صغير قبل بلوغه، ويعتبر عبد العزيز آل باز من العلماء الّذين اشتهروا بالفقه والثقافة؛ حيث إنّه أخذ علومه من العديد من العلماء المشهورين عند المسلمين أمثال سعد بن وقّاص البخاري الّذي تعلّم منه علم التجويد، والشيخ حمد بن فارس بن محمد آل فارس والّذي كان يدرس عنده في مسجد الإمام عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب بالإضافة إلى الشيخ محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ، والشيخ صالح بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن حسين آل الشيخ، وغيرهم الكثير من الفقهاء والعلماء المسلمين.

وقام ابن باز بتعليم العديد من الطلّاب أمثال: عبد العزيز بن سليمان آل سليمان، وعبد العزيز بن سليمان المسعري، وعبد الله بن عبد الرّحمن الشثري، وغيرهم الكثير. قبل وفاة عبد العزيز آل باز دخل المستشفى بسبب عدم قدرته على تناول الطعام وفقدانه الشهيّة، وتمّ إخراجه من المشفى بعد ذلك لأنّه شفي، وبعد ذلك بفترة توفّي بسبب حدوث ضيق في التنفّس معه، بالإضافة إلى الشّعور بألم في القلب ومنطقة الصدر، وكان ذلك كما ذكرنا في عام 1999م.