مفهوم العقيدة لغة واصطلاحاً

مفهوم العقيدة لغة واصطلاحاً

محتويات
  • ١ العقيدة
    • ١.١ صحّة العقيدة أو فسادها
    • ١.٢ العقيدة الإسلامية الصحيحة
    • ١.٣ العقيدة والتوحيد
العقيدة

العقيدة في اللغة هي المصدر من الفعل اعتقد يعتقد اعتقاداً، أُخذت من العَقد، وهو الشّد والرّبط بقوّة، ولذلك يُطلق مُصطلح العَقد على البيع، والشّراء، واليمين، والنّكاح ونحوها؛ لارتباط هذه الأطراف شرعاً وعُرفاً، أمّا العقيدة في الاصطلاح فيُقصد بها ما ينعَقِدُ عليه قلبُ الفرد، ويَجزم به، ويتَّخذ منه دينًا ومَذهبًا له؛ بحيث لا يشوبه الشكُّ فيه، أي إنّها ما ينعقد عليه الضّمير، أو يُمكن القول بأنّها الإيمان الجازمُ المُترتّب عليه قَصدُ وعملُ وقولُ المرء.

صحّة العقيدة أو فسادها

إنّ العقيدة هي الإيمان الجازم الذي ينعقدُ عليه قلبُ المرء، ويتّخذ منه مذهبًا ودينًا له، بصرف النظرعن صِحَّتها أو فَسادها؛ ومن هنا يُمكن التفريق بين العقائد، فعندما يُقال بأنّ هذه العقيدة صحيحة؛ لوجود الحجّة والبُرهان بصحَّتها، مثل: اعتقاد المؤمنين بوحدانيّة الله عز وجل فيما يختصُّ به ويجبُ له، وما يُخالف الحقّ فهو اعتقادٌ باطلٌ وفاسدٌ لوجود الدليل على بُطلانه، مثل: اعتقاد النّصارى بأنَّ المسيح هو الله عز وجل، واعتقاد المُشركين بأنّ الأصنام آلهة مع الله تشفَعُ لهم عندَه، ونحو ذلك من العقائد الباطِلة والفاسدة التي لا تقوم على حُجّة وبرهان.

العقيدة الإسلامية الصحيحة

العقيدة الإسلامية هي العقيدةُ التي دلّت عليها الأصول الإسلاميّة من القرآن الكريم وسنة النّبي عليه الصّلاة والسّلام، والإجماع، ويُقصد بها بأنّها الإيمان الجازم بالله عز وجل، وملائكته، وكتبه، ورسله، والإيمان باليوم الآخِر، والقضاء والقدر خيره وشرِّه، والإيمان بكلِّ ما جاء في القُرآن الكريم، وما ورد عن النبيِّ من سُننٍ صحيحةٍ، وكل ما أجمع عليه السّلف الصالح، والتسليم لله بذلك كلِّه، والعملُ لله بمقتضاه، وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم والاتِّباع له.

العقيدة والتوحيد

التوحيد في اللغة هو مصدر وحَّد الشيء يُوحِّده توحيدًا، أي أفرد الشيء وجعلَه واحدًا، كقول: لا إله إلا الله، أمَّا التوحيد في الاصطلاح فهو الاعتقاد الجازم بتفرّد الله عزّ وجل بربوبيّته، ومُقتضيات الألوهيّة، وجميع الكَمالات في الذّات، والصّفات، والأسماء، والأفعال، وتنزُّهِهِ عز وجل عن سائرِ صِفات النَّقص والمِثال والشُّرَكاء والأنْداد.

نستنتج من ذلك أنّ التوحيد أخصُّ أمورِ العقيدة؛ كونه يتعلّق بإثبات ما يجبُ لله سبحانه، ونفي ما لا يَلِيق به عزّ وجل، والقيام بحقِّه وفق شَرعِه ابتغاءَ وجهه. أطلق على الدّين الإسلامي توحيدًا كون مَبناه على أنَّ الله تعالى:

  • واحدٌ في الرّبوبية، والخَلق، والمُلك، والتّدبير، ولا شريك له.
  • واحدٌ في ألوهيّته وعِبادته، ولا نِدَّ له.
  • واحدٌ في صفاته وأسمائِه وأفعاله.