مكونات الصمغ العربي

مكونات الصمغ العربي

محتويات
  • ١ مكوّنات الصمغ العربيّ
    • ١.١ مكوّنات الصمغ العربيّ
    • ١.٢ أنواع الصمغ العربيّ
    • ١.٣ استخدام الصمغ العربيّ
مكوّنات الصمغ العربيّ

الصمغ العربيّ، عبارة عن عصير مستخرج من شجرة السنغال، وهو عبارة عن خليط طبيعي من بروتين سكري، وسكريات متعددة، ويتراوح لون الصمغ من الشفاف إلى اللون البني، وعادةً ما يكون صلب القوام، ويذوب في الماء الساخن فقط، ولا يذوب في الكحول، أو الإيثر، ويكون خيوط لزجة القوام، طعمها شبيه بالحامض، مكونة من (L-Arabinose ،D-Galactose ،L-Rhamnose ،D-Glucuronsäure)، ومن حامض، وتعتبر السودان المصدر الأكبر عالمياً لإنتاج الصمغ العربيّ، حيث تنتج ما يقارب 80% من إجمالي الإنتاج العالمي، وللصمغ العربيّ فوائد جمة، حيث يدخل في العديد من التطبيقات الصناعية، والدوائية وغيرها العديد من التطبيقات.

مكوّنات الصمغ العربيّ

يتكون الصمغ العربيّ من مجموعة متعددة من السكريات مثل الأرابينوز، والرايبوز، كما يتكوّن من مجموعة من الأملاح، والمعادن، والأحماض، والإنزيمات، وعلى مركب عربيّن Arabin، وهو ملح الكالسيوم، للحمض العربيّ Arabic acid مع آثار من أملاح المغنسيوم، ويحتوي أيضاً على إنزيم مؤكسد، وحوالي 14% رطوبة، وحوالي (2.4 إلى 4%) رماد.

أنواع الصمغ العربيّ
  • الصمغ العربيّ هشاب، وهو الصمغ المستخدم، لتقليل نسبة البولينا في الدم ، وبالتالي تقلّل خطر الإصابة بمرض الفشل الكلوي.
  • صمغ الطلحة، وهو الصمغ المستخدم مختلف أنواع الصناعات، مثل: صناعة الألوان، أو صناعة مستحضرات التجميل.
  • صمغ اللبان، وهو الصمغ المستخدم في الصناعات الطبيّة، مثل: صناعة العقاقير الخاصّة بأمراض الصدر.

استخدام الصمغ العربيّ
  • يستخدم الصمغ العربيّ في الصناعات الغذائية في المقام الأول، وبشكل خاص في الحلويات، والمشروبات كمحلي.
  • يعتبر عاملاً مثبتاً في المستحبلات، وعاملاً رابطاً في المضغوطات.
  • يرفع معدل اللزوجة.
  • يقلل التوتر السطحي للسوائل، وبالتالي زيادة الفوران في المشروبات الغازية.
  • يدخل في صناعة مستحضرات التجميل، وإنتاج الطلاء، وصناعة الألوان، وملمّعات الأحذية.
  • يستخدم كمحلل اصطصفاء في حالات الفشل الكلويّ.
  • يعد مادة لاصقة تستخدم في الطوابع البريدية.
  • يعالج الجروح والحروق.
  • يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائية، القابلة للذوبان في الماء.
  • يعالج نزلات البرد والسعال، ومرض السيلان.
  • يعزز صحة الفم والأسنان، ويمنع نمو البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة، ويمنع ترسّب طبقات البلاك في الأسنان.
  • يقلّل مستوى الكولسترول في الدم.
  • يقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • يعالج الإمساك، ويخفّف من أعراض القولون العصبيّ.
  • يشكل غذاء مناسب لبكتيريا الأمعاء المفيدة.
  • ينظم مستوى السكر في الدم.

قد يسبب الصمغ العربيّ في بعض الحالات النادرة، الحساسية الزائدة، نتيجةً لاستنشاق مسحوقه، أو اضطرابات في الجهاز التنفسي، أو مشاكل جلدية.