مكونات القرص الصلب

مكونات القرص الصلب

القرص الصلب

يعتمد الحاسوب بالدرجة الأولى في تخزينه للبيانات والمعلومات على وحدات التخزين، ويُعدّ القرص الصلب (Hard Disk) إحدى وحدات التخزين الرئيسية، وتمتاز الأقراص الصلبة عن بعضها البعض بسعة التخزين وسرعة دورانها، ويشار إلى أنّ الأقراص الصلبة تتألف من أقراص مُمغنطة دوّارة، ويؤدّي اللّاقط الكهرومغناطيسي دور القراءة والكتابة من السطح وإليه.

من الجدير ذكره أنّ القرص الصلب يمتاز بقدرته على تخزين كمٍّ هائلٍ من البيانات والمعلومات التي يقوم المستخدم بإدخالها أو تزويد جهاز الحاسوب بها بطريقة أو بأخرى، ويتصف عمل القرص الصلب بالميكانيكية نظراً لما يتركه من تأثير في سرعة قراءة وكتابة البيانات والمعلومات.

يمكننا تعريف القرص الصلب بأنه ذلك الجزء الذي تقع على عاتقه مسؤولية تخزين المعلومات طويلة الأمد داخل جهاز الحاسوب، ولا يتأثّر بانقطاع التيّار الكهربائي، كما يُتيح إمكانية حفظ البرامج والملفات بشكل دائم، ويحظى القرص الصّلب بسعةٍ تخزينيّة تتجاوز 250 GB وبالتالي فإنّ سعته أكثر من سعة الذاكرة الرئيسية (RAM)، ومن المتعارف عليه أنّ جهاز الحاسوب يُخزّن البيانات والمعلومات في القرص الصلب على هيئة سلسلة من البتات أو ما يسمى بالنّظام الثنائي (Binary bits)، وبذلك يتم تخزين كل 1 بت على هيئة شحنة مغناطيسية فوق الطّلاء الموجود على سطح القرص.

أنواع القرص الصلب

يصنّف القرص الصلب إلى عدة أنواع، وهي:

  • أقراص SATA الصلبة.
  • أقراص SCSI الصلبة.
  • أقراص IDE الصلبة.

مكونات القرص الصلب
  • الأقراص الممغنطة الدائرية (Platters): وتعرف بأنّها حزمة من الأقراص الممغنطة تتّخذ شكلاً دائرياً، وتُغطّى بطبقة من طلاء مادة أكسيد الحديد وهي مادة قابلة للمغنطة، وتتّسم بازدواجيتها من حيث الطّبقات؛ إذ يمكن لطبقتيها السفليّة والعلويّة قراءة المعلومات في آنٍ واحد.

وتكون هذه الأقراص الممغنطة الدائرية مثبتةً فوق محور الدوران، وتربطهما ببعضهما علاقةٌ طرديةٌ إذ تزيد سرعة القراءة والكتابة بالتزامن مع زيادة سرعة دوران المحور.

  • محور الدوران ( shaft): هو الجُزء الذي تُثبّت عليه كافّة الأقراص الدائريّة الممغنطة، ويؤدّي دوراً مُهمّاً في تحريك الأقراص بالتزامن مع حركته، ويتّصل بشكلٍ مباشر مع المحرّك من الناحية السفلى.
  • رؤوس الكتابة والقراءة: يتحرّك الذراع المثبّت على محور الدوران بشكلٍ أفقي بين مركز الأقراص والحافة الخارجية له ذهاباً وإياباً، وتتيح هذه الرؤوس إمكانية قراءة البيانات المخزّنة وكتابتها أيضاً.
  • الدوائر الإلكترونية: تؤدّي هذه الدوائر دوراً بالغَ الأهميّة في قراءة وكتابة المعلومات والبيانات في القرص الصلب؛ حيث تتولّى مسؤولية ترجمة الإشارات الكهربيّة الموجّهة إليها من كافة وحدات الإدخال الخاصّة بجهاز الحاسوب وتحويلها إلى أوامر مفهومة ليتمّ تنفيذها بواسطة رؤوس الكتابة والقراءة.