موضوع حول التلوث

موضوع حول التلوث

التلوث

يعرف التلوت بأنه دخول مواد وملوثات للبيئة الطبيعة مما تسبب خللاً واضطراباً في المكونات لهذا النظام البيئي، وتكون هذه المسببات مواد دخيلة عالبيئة أو مواد طبيعة ولكن بنسب غير مناسبة، وقد عُرف التلوث منذ قديم الزمان منذ العصر الحجري عندما أوقد الانسان النار وترك أثراً على البيئة، ويعتبر التلوث بكافة أشكاله ومسبباته من أكبر المشاكل التي تعاني منها البشرية، لما ينتج عنه من أضرار كبيرة على البيئة وعلى الإنسان والحيوان والنبات والتربة والهواء، فينتج عنه الأمراض والأوبئة.

طبيعة التلوث

يقسم التلوث من حيث الطبيعة إلى أقسام، منها:

  • تلوث كيميائي: ويقصد به المواد الكيمائية بكافة أشكالها، سواء المستخدمة كمواد تنظيف أو تلك التي تكون مخلفت للعمليات الصناعية، والتي يمكن أن تنتشر في الهواء أو تُلقى في المجاري المائية أو في التربة فتشكل آثاراً خطيرة على مختلف عناصر البيئة، وقد يشمل التلوث الكيميائي استعمال الصبغات والروائح والمواد الحافظة التي تضاف إلى الأطعمة، ومن أهم الملوثات الكيميائية الرصاص وكبريت الهيدروجين والأسمدة الكيماوية والنفط.
  • تلوث بيولوجي: ويسمى أيضاً بالتلوث الحيوي، وينتج نتيجة دخول كائنات حية مرئية أو غير مرئية نباتية أوحيوانية كالفطريات إلى الوسط البيئي كالمياه والتربة وتختلط مع مكوناته مسببةً الأمراض، وهو من أقدم أنواع التلوث الذي عرفته البشرية، ومن مسبباته التخلص الخاطئ من النفايات وترك الحيوانات النافقة دون دفن أوالتخلص منها بطرق صحيحة.
  • تلوث إشعاعي: وهو من أخطر أنواع التلوث، ويكون بتسرب االمواد المشعة إلى الوسط البيئي دون إمكانية ملاحظة هذه الإشعاعات أو شمها أو الإحساس بها فتتسلل هذه الإشعاعات إلى الكائنات الحية في كل مكان دون أي مقاومة مسببة أمراضاً خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة في معظم الأحيان نتيجةً لخطورة هذه الإشعاعات.
  • تلوث ضوضائي : يحدث هذا النوع من التلوث بشكلٍ كبير في المدن المزدحمة والمدن الصناعية والقريبة من المطارات، نتيجةً للأصوات المرتفعة والمزعجة الناتجة عن حركة تلك الطائرات أوالسيارات والمصانع، وله اضرار كبيرة قد تؤدي إلى تلف السمع وتوسع بؤبؤ العين وحدوث اضطرابات نفسية وفسيولوجية، كما ويسبب آلام الرأس والأرق وقلة النوم.
  • تلوث حراري: ويقصد به التغير في درجة الحرارة للمسطحات المائية.
  • تلوث ضوئي: يحدث بسب الإفراط في الضوء.
  • تلوث بصري: أي شي لا ترتاح العين لرؤيته.
  • تلوث الهواء : حيث تقسم مصادره إلى طبيعية، كالصواعق والبراكين والزلازل التي تترك أثراً كبيراً على الهواء، وصناعية بسبب نشاط الإنسان.

أضرار التلوث
  • تآكل طبقة الأوزون.
  • انتشار الأمراض المختلفة.
  • الاحتباس الحراري.
  • تقليص مساحة الأراضي الزراعية الصالحة للزراعة.