الزنجبيل الزنجبيلُ هو عبارة عن عشبة طبيعيّة تُستخدمُ كنوع من التوابل، ويُضاف للكثير من المأكولات، حيثُ يمنحُها طعماً لاذعاً ومميّزاً، وللزنجبيل الكثيرُ من الفوائدِ الصحّية، حيثُ يعالجُ الكثيرَ من الأمراض، ويحتوي على عناصرَ غذائيّة مفيدة لجسم الإنسان، ويُقدّمُ بالكثير من الأشكال، فمنَ الممكن تقديمُه كما هو، أو على شكل حبيبات. وسنقدّم في هذا المقال فوائدَ الزنجبيل، ومضارَّه. فوائد

الزنجبيل

الزنجبيلُ هو عبارة عن عشبة طبيعيّة تُستخدمُ كنوع من التوابل، ويُضاف للكثير من المأكولات، حيثُ يمنحُها طعماً لاذعاً ومميّزاً، وللزنجبيل الكثيرُ من الفوائدِ الصحّية، حيثُ يعالجُ الكثيرَ من الأمراض، ويحتوي على عناصرَ غذائيّة مفيدة لجسم الإنسان، ويُقدّمُ بالكثير من الأشكال، فمنَ الممكن تقديمُه كما هو، أو على شكل حبيبات. وسنقدّم في هذا المقال فوائدَ الزنجبيل، ومضارَّه.

فوائد الزنجبيل

هناك الكثيرُ من الفوائدِ للزنجبيل، نذكرُ منها الآتي:

  • يعالجُ الاضطرابات التي تصيبُ المعدة، حيث يعملُ على تهدئتها، ويساعد على استرخاء عضلات الأمعاء والمعدة، وبالتالي يخلّص من الغازات والانتفاخ، كما أنّه يعالجُ مشاكلَها، مثل: المغص، وسوء الهضم، ويُخلّص من البكتيريا التي تسبّب الإسهال.
  • يعزّز من تنظيم جهاز المناعة، وبالتالي يعتبر علاجاً طبيعيّاً لنزلات البرد، والإنفلونزا، بالإضافة إلى أنّه يحتوي على موادَّ مضادّة للفيروسات، وذلك من خلال تحفيز التعرّق، وطرد الحرارة.
  • يخلّص من الغثيان، خاصّة عند المرأة الحامل.
  • يقلّل من الوجع الذي ينتج عن التهاب المفاصل، ويقوي العظام، ويعالج هشاشة العظام.
  • يقلل من خطر الإصابة بالسرطانات بمختلف أنواعها، وتحديداً سرطان القولون، والمستقيم، والثدي، والبنكرياس، وغيرها الكثير.
  • يقلّل من الوجع الذي يصيب المرأة خلال فترة الحيض، كما أنّه يستخدم كمضاد للالتهابات.
  • يعالج الصداع النصفيّ؛ وذلك لامتلاكه القدرة على إيقاف إنتاج حمض البروستاغلاندين الذي يسبّب الألم، والالتهابات في الأوعية الدمويّة، بالإضافة إلى أنّه يخففّ الدوخة والغثيان المرتبطة بذلك.
  • يُستخدم كمسكّن للوجع، ويُخلّص من التهاب الحلق، ويُخفّفُ من حدّة السعال.
  • يقلّلُ من مستوى الكوليسترول في الدم، ويمنع من تخثّر الدم وينظّم عمله، ويقوّي القلب، ويقلّل من المخاطر التي تنتجُ من أمراض القلب المختلفة، كما أنّه يحمي الممرات البوليّة، والأوعية الدمويّة.
  • ينظم من عمل السكّر في الدم.

أضرار الزنجبيل

على الرغم من الفوائد الكثيرة للزنجبيل، إلا أنّ له بعضَ الأضرار، نذكرُ منها الآتي:

  • تناول الزنجبيل بكثرة يسبّب تسارعاً في نبضات القلب، وبالتالي يحدث أضراراً فيه، وفي هذه الحالة يجب قطعه لفترة، أو التقليل من تناوله.
  • يؤدّي إلى حدوث نزيف حادّ، وذلك عن تناوله مع أعشاب معيّنة، مثل: البابونج، والقرنفل، والحلبة، وبالتالي يؤدّي إلى تخثّر الدم.
  • يخفّض مستوى السكر في الدم بشكل كبير، ويحافظُ على انتظامه.
  • يزيد من حدّة الأعراض المصاحبة للمرارة، لذلك يجب تجنّب تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المرارة.
بشكل عامّ يجب تناول الزنجبيل بشكل معتدل، دونَ مبالغة؛ حتّى لا يسبّبَ نتيجةً عكسيّة على صحّةِ الإنسان.