الثوم هو من النباتات العشبيّة الحولية، وزراعته منتشرة في كثير من دول العالم، والاسم العلمي للثوم هو Allium sativum. ينتمي الثوم إلى الفصيلة الثومية، ويتميز بأنّ الجزء المستخدم منه ينبت تحت الأرض على شكل رأس له عدّة فصوص من الثوم، وله رائحة قوية جداً ونفاثة. الموطن الأصلي للثوم هو قارة آسيا ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، وبلاد الشام خصوصاً، ومنها انتشر إلى بقية دول العالم. يعدّ الثوم من أقدم النب

الثوم

هو من النباتات العشبيّة الحولية، وزراعته منتشرة في كثير من دول العالم، والاسم العلمي للثوم هو Allium sativum. ينتمي الثوم إلى الفصيلة الثومية، ويتميز بأنّ الجزء المستخدم منه ينبت تحت الأرض على شكل رأس له عدّة فصوص من الثوم، وله رائحة قوية جداً ونفاثة.

الموطن الأصلي للثوم هو قارة آسيا ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، وبلاد الشام خصوصاً، ومنها انتشر إلى بقية دول العالم. يعدّ الثوم من أقدم النباتات التي عرفتها شعوب مصر القديمة ودليل ذلك هو تقديس الفراعنة لنبات الثوم، ووجود ذلك في بردياتهم، ووجود النقوش عن الثوم في معابدهم وقبورهم.

قيمة الثوم في أنّه يحتوي على الكثير من العناصر والفوائد الغذائية والعلاجية والصحية، ويعود ذلك إلى امتلاكه الكثير من المركّبات المفيدة للجسم البشري، ويحتوي الثوم على مجموعة من البروتينات النباتية ونسبة من الماء، وبعض الأحماض الأمينية ، ونسبة لا بأس بها من الألياف الغذائية.

وتوجد في الثوم أيضاً مواد نشوية، وفيه أيضاً الكثير من الفيتامينات المفيدة مثل: فيتامينA، وفيتامينB بكافة أنواعه وأشكاله، وفيتامينC الضروري لتعزيز مناعة الجسم، وفيتامين E، والثوم غنيّ بالكثير من المعادن الغذائية المفيدة للجسم مثل: الفسفور، والسيلينيوم.

فوائد الثوم
  • مدر طبيعي للبول ويقي من حالات الإمساك.
  • يُحافظ على صحة القلب والشرايين.
  • يطرد جميع البكتيريا والسموم والأكسدة من الجِسم.
  • يُقوي الجِهاز المناعي، ويحمي الجِسم من الكثير من أمراض العدوى والفيروسات الضارة.
  • يُعالج حالات تضخم البروستاتا.
  • يدخل في علاج أمراض السرطانات مثل: سرطان البروستاتا، وسرطان القولون.
  • يُهدئ الأعصاب، ويقويها أيضاً.
  • يُعالج حالات السُعال المُستمرة والشديدة، والتهاب الحلق واللوزتين.
  • يُعالج بعض الأمراض الخطيرة مثل: مرض السل، والسرطان، والكوليرا.
  • يشدّ ثدي المرأة، ويُخفّف من الترهلات فيه.

طُرق عمل الثومية بالنشا
  • الطريقة الأولى: نُحضر فصاً من الثوم، وملعقة من حامض الليمون، وكوباً واحداً من الماء، وملعقة واحدة كبيرة من النشا، وملعقة من الزيت النباتي، ورشة من الملح، بعد ذلك نضع النشا مع كوب الماء في إناء على النار مع التحريك المتواصل لمدة خمس دقائق، ثُم نُطفئ النار ونترك خليط النشا والماء حتى يبرد، ونهرس فصّ الثوم، ثُم نُضيف إليه جميع المكونات التي حضّرناها، ونستمر في التحريك حتى يصبح الخليط سميكاً، وبعد ذلك تُصبح الثومية بالنشا جاهزة.
  • الطريقة الثانية: نحتاج إلى ثلاث ملاعق من النشا، وحامض الليمون، وثلاثة فصوص من الثوم، وثلاث ملاعق من زيت الذُرة، وملعقة صغيرة من الملح وكأس من الماء، وبعد ذلك نضع النشا في الماء ونُذيبه فيه، بعد ذلك نضعه على نار هادِئة، وبعد مرور عدة دقائق حتى يتماسك الخليط نُطفئ النار ونترك الخليط يبرد، نهرس الثوم مع ملعقة الملح، ثُمّ نضعه في الخلاط مع حامض الليمون وخليط النشا، ثُم نُشعل الخلاط ونتركه يُخلط لعدّة ثوانٍ، بعدها نُضيف زيت الذُرة.
  • الطريقة الثالثة نُحضر ثلاثة فصوص ثوم، وعلبتين من الزبادي، وثلاث ملاعق من المايونيز وملعقة من النشا، ثُم نضعهم في الخلّاط حتّى يمتزجوا، حتى يُصبح مزيجاً جاهزاً للتقديم.
التاجات: عمل الثومية بالنشا