يعتبر العالم فريدريك هوبنز هو أول من اكتشف الفيتامينات. وهو هولندي الأصل. إذ قام باكتشاف أول فيتامين وهو فيتامين (ب)، وكان برأيه أن فيتامين (ب) ضروري للأعصاب والقلب. ويوجد ثلاثة عشر فيتامينا رئيسياً والذي يحتاجها الإنسان لنموه وصحته. خمسة فيتامينات منها يقوم الجسم بإنتاجها، أما باقي الفيتامينات فيحصل عليها الجسم من خلال الغذاء الذي يتم تناوله. لكل نوع من الفيتامينات وظيفة معينة يقوم بها، فبعض

يعتبر العالم فريدريك هوبنز هو أول من اكتشف الفيتامينات. وهو هولندي الأصل. إذ قام باكتشاف أول فيتامين وهو فيتامين (ب)، وكان برأيه أن فيتامين (ب) ضروري للأعصاب والقلب. ويوجد ثلاثة عشر فيتامينا رئيسياً والذي يحتاجها الإنسان لنموه وصحته. خمسة فيتامينات منها يقوم الجسم بإنتاجها، أما باقي الفيتامينات فيحصل عليها الجسم من خلال الغذاء الذي يتم تناوله.

لكل نوع من الفيتامينات وظيفة معينة يقوم بها، فبعض هذه الهرمونات مسؤولة عن نمو الخلايا والأنسجة، والبعض الآخر منها مسؤول عن تنظيم استقلاب المعادن، والبعض الآخر يعمل كمضاد للأكسدة، ومنها يقوم بمساعدة الإنزيم بعمله، وتم تقسيم الفيتامينات إلى فئتين فمنها ما هو قابل للذوبان في الماء، ومنها ما هو قابل للذوبان في الدهون.

الفيتامينات التي تذوب في الماء تفرز من الجسم بسهولة أكثر. أما الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون فيتم امتصاصها عن طريق الأمعاء، لأن فرصتها للتراكم داخل الجسم تكون أكثر، بالنسبة للفيتامينات التي تذوب بالدهون فهي: فيتامين (أ) ويوجد في البيض واللحوم والجبنة، وفيتامين (ك) ويتواجد بكثرة في الخضراوات الورقية ، وفيتامين (د) ويمكن الحصول عليه من أشعة الشمس، وأخيرا فيتامين (إي) ويتواجد بكثرة في السبانخ والبروكلي.

أما الفيتامينات التي تذوب في الماء فهي: مجموعة فيتامينات (ب) ويتواجد بكثرة في منتجات الألبان واللحوم والأسماك والبيض وفي الحبوب والفواكه. والفيتامين الآخر الذي يذوب في الماء هو فيتامين (سي) والذي يتواجد بالخضار والفواكه وخاصة البرتقال والليمون، وبشكل عام يجب أن يتبع الإنسان نظام غذائي متوازن ومتنوع ليستطيع جسم الإنسان أن يحصل على حاجته من الفيتامينات التي تحافظ على صحته وحيويته. إذ يجب أن يحتوي الغذاء على الخضراوات والفواكه ومنتجات الألبان والأسماك بالإضافة إلى الحبوب.

يستطيع الشخص أن يتناول المكملات الغذائية ليعوض نقصها ولكن باستشارة الطبيب ليحدد له الجرعة التي يجب أن يتناولها، لأن أي جرعة زائدة قد تؤدي إلى الإصابة بما لا يُحمد عقباه، أما نقصان الفيتامينات، فكل فيتامين إذا نقص عن الحد الذي يطلبه الجسم فستظهر آثاره على الأشخاص. ونقص كل فيتامين له أعراض تختلف بطبيعتها عن فيتامين آخر. إذ إنّ جسم الإنسان بطبيعته له القدرة على إعطاء تنبيهات خاصة ليعبر فيها عن نقص نوع معين من الفيتامينات التي يتلقاها من خلال الغذاء. وبذلك يجب استشارة الطبيب المختص لمعرفة الفيتامين الذي حدث فيه نقص ما في الجسم.

التاجات: من مكتشف الفيتامينات