اختبار الحمل المنزلي جاء اختبار الحمل المنزلي ليسهّل ويسرّع الكشف عن نتيجة الفحص لما في هذا الأمر من أهميّة للأسرة، وما يترتب عليه من تبعات. وهو جهاز صغير متوفّر في كل الصيدليّات، وغير مكلف، وسهل الاستعمال، يتمّ استعماله عن طريق وضع عدّة نقاط من البول في فتحة الجهاز على التوالي وبشكل بطيء، ثمّ يوضع الجهاز على سطح مستوٍ بشكل أفقي، ويترك هكذا لعدّة دقائق حسب الفترة الزمنية المحدّدة بالنشرة المر

اختبار الحمل المنزلي

جاء اختبار الحمل المنزلي ليسهّل ويسرّع الكشف عن نتيجة الفحص لما في هذا الأمر من أهميّة للأسرة، وما يترتب عليه من تبعات. وهو جهاز صغير متوفّر في كل الصيدليّات، وغير مكلف، وسهل الاستعمال، يتمّ استعماله عن طريق وضع عدّة نقاط من البول في فتحة الجهاز على التوالي وبشكل بطيء، ثمّ يوضع الجهاز على سطح مستوٍ بشكل أفقي، ويترك هكذا لعدّة دقائق حسب الفترة الزمنية المحدّدة بالنشرة المرفقة بالجهاز، بعد ذلك تتمّ ملاحظة تغيير ألوان الخطوط المرسومة على الجهاز، وهي مجهّزة لكي يتغيّر لونها للونٍ آخر بعد أن يقيس الجهاز نسبة هرمون الحمل من خلال اختبار البول، وحسب التغيّرات بهذه الخطوط الثلاثة يتمّ تحديد نتيجة الاختبار.

وقت عمل اختبار الحمل المنزلي

نسبة الصحّة بهذا الاختبار عاليةٌ جدّاً، وتصل لمئة بالمئة إذا ما تمّ استخدامه بطريقة صحيحة، أمّا بالنّسبة لوقت استخدامه فيجب أن يكون في حال تأخّر الدورة الشهريّة، أي بعد أسبوع من تأخّرها، ففي هذا الوقت أو بعده يعطي الاختبار نتيجةً صحيحةً وموثوقة.

هرمون الحمل

يفرز هرمون الحمل نتيجة التصاق البويضة المخصّبة بعد تلقيحها في قناة فالوب وهي بطريقها من المبيض للرحم، في جدار الرحم، وبدء انغراسها به، ممّا يشكّل محفزاً للجهاز التناسلي ليحفّز الأجهزة الأخرى، ممّا يؤدي لإفراز عدّة هرمونات بالجسد، وتقوم هذه الهرمونات على تهيئة الجسم لعمليّة الحمل ونموّ الجنين، ومن ضمن هذه الهرمونات هرمون يعرف باسم هرمون الحمل، وهذا الهرمون ترتفع نسبته في الجسد بنسبٍ كبيرة جداً منذ بدء عمليّة الحمل -انغراس البويضة بجدار الرحم-، ويتمّ الكشف عن تغيير نسبته في الجسد عن طريق تحليل للدم، وهو الاختبار المخبري المعروف، أو من خلال تحليل البول المخبري، أو من خلال تحليل البول عبر جهاز اختبار الحمل المنزلي.

تحتاج أي امرأة إلى هذه الاختبارات؛ ففي البداية تكون لديها شكوك معيّنة ترافقها أعراض ما أو لا ترافقها، ولكن إذا كانت تعرف أنّها في فترة الإخصاب وهي الفترة الممتدة بين اليوم الحادي عشر والتاسع عشر بعد أوّل يوم من الدورة الشهرية، وحصل الاتّصال؛ فهي بحاجة لهذا الاختبار، أو إن كانت تشعر بأعراض معيّنة كالغثيان، أو التعب، والإرهاق وأرجحت أنّ هذا عائد لاحتمال الحمل، فعليها أن تجري الاختبار بأيّ طريقة تفضلها، ولكن ينصح بعمل اختبار الحمل المنزلي لما فيه من توفير للمال والجهد والوقت، أو اختبار الدم إذ إنه يعطي نتيجة صحيحة وقطعية.

التاجات: وقت عمل اختبار الحمل المنزلي المناسب