كم تبلغ مساحة محافظة نينوى

محتويات
  • ١ محافظة نينوى
    • ١.١ مساحة محافظة نينوى
    • ١.٢ جغرافية محافظة نينوى
    • ١.٣ تاريخ محافظة نينوى
    • ١.٤ السياحة في محافظة نينوى
    • ١.٥ الجوامع في محافظة نينوى
محافظة نينوى

محافظة نينوى ومركزها الإداري مدينة الموصل هي إحدى محافظات شمال الجمهورية العراقية، والتي تأتي بالمرتبة الثانية على مستوى العراق من حيث التعداد السكاني والنمو الاقتصادي بعد العاصمة بغداد، حيث يصل عدد سكانها إلى أكثر من 3.5 مليون نسمة.

اشتهرت نينوى بسبب مركزها مدينة الموصل التي تأتي بالمرتبة الثانية أيضاً من حيث المساحة، وتحتضن الأخيرة نصف سكان المحافظة ويتوزع باقي سكان المحافظة على مختلف مدن وأقضية نينوى.

مساحة محافظة نينوى

تمتد مساحة نينوى إلى أكثر من 25300كم2؛ وقد تقلصّت هذه النسبة بالنسبة لعام 1930م، حيث كانت 38.870كم2؛ إذ كانت تضم محافظة دهوك كاملةً وكل من قضاء الشرقاط ومخمور وناحية برزان.

جغرافية محافظة نينوى

تشغل محافظة نينوى حيزاً في الناحية الشمالية الغربية من جمهورية العراق، وتشترك بحدود دولية مع سوريا من الناحية الغربية، وتبعد بينها وبين بغداد مسافة تصل إلى 465كم2.

تنفرد نينوى بظروف مناخية ممتازة حتى سُميّت بأم الربيعينّ، وجاءت هذه التسمية نظراً لما تتمع به من جو لطيف؛ فتطول مدة فصليّ الربيع والخريف، ويتفاوت مناخها وفقاً لاختلاف التضاريس السطحية فيها.

تاريخ محافظة نينوى
  • يرجع تاريخ نشأة المحافظة إلى العهد الأشوري فوق ضفاف نهر دجلة من الناحية اليسرى، أما فيما يتعلق بنشأة مدينة الموصل فإنّها تعتبر حديثة النشأة بالنسبة لنينوى.
  • يشار إلى أنّ لنينوى تاريخاً حافلاً بالأمجاد منذ ما قبل التاريخ، فشهدت المنطقة في العصر النطوفي استيطاناً بشرياً متمثلاً بالقرى الزراعية، ومع خضوع المنطقة للامبراطورية الآشورية في الفترة ما بين 6000-3000 قبل الميلاد صارت نينوى مقراً دينياً مهماً لعبادة الإله أكد عشتار، وشهدت خلال هذه الفترة نمواً سكانياً ملحوظاً حتى بلغ عدد سكانها نحو 33 ألف نسمة.
  • فُتحت على يد القائم المسلم ربعي بن الأفكل في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وتم تخليصها من حكم الساسانييّن، وحملت المنطقة تسمية موصل كونها تشكل حلقة وصل بين الشام وخورستان.

السياحة في محافظة نينوى

تحتضن محافظة نينوى عدداً من المعالم الأثرية والدينية والسياحية التي جعلت منها نقطة جذبٍ سياحية للبلاد، ومن أهم هذه المعالم آثار آشور ونينوى ونمرود والخضر، بالإضافة إلى ما تقدم فإنّها تحظى بمكانة دينية مهمة كونها مرقداً للأنبياء يونس وجرجيس ودانيال عليهم الصلاة والسلام، ويوجد فيها عدد من مراقد الأئمة المسلمين والأديرة والكنائس، كما يقام فيها مهرجان سنوي مشهور في الخامس من شهر نيسان يعرف بمهرجان الربيع.

الجوامع في محافظة نينوى
  • جامع الخضر: هو أحد الجوامع التاريخية في مدينة الموصل، ويشغل حيزاً فوق شواطئ نهر دجلة في جنوب الموصل، ويرجع تاريخ تشييده إلى 1133م.
  • جامع النبي جرجس: هو من أكثر الجوامع التاريخية والأثرية في المنطقة، ويرجع تاريخ تشييده إلى القرن السادس الهجري.
  • الجامع الكبير: يعرف أيضاً بالجامع النوري، وهو فوق السواحل اليُمنى للموصل، وتعود تسميته بالنوري للقائد المسلم نور الدين زنكي.
التاجات: كم تبلغ مساحة محافظة نينوى