علاج نقص فيتامين د عند الحامل

محتويات
  • ١ فيتامين د أثناء الحمل
    • ١.١ الجرعة المثالية من فيتامين د في جسم الحامل
    • ١.٢ أعراض نقص فيتامين د عند الحامل
    • ١.٣ أسباب نقص فيتامين د عند الحامل
    • ١.٤ علاج نقص فيتامين د عند الحامل
    • ١.٥ مخاطر نقص فيتامين د على الجنين
فيتامين د أثناء الحمل

يعرف فيتامين د بفيتامين الشمس وهو أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون التي يحتاجها جسم الإنسان بشكل كبير خلال اليوم، علماً أنّ الإفراط في تناوله مساوٍ لنقصه من حيث الأضرار، ولا شك أنّ المرأة خلال فترة الحمل تحتاج إلى تغذية خاصة للحفاظ على صحتها وصحة جنينها بما يحول دون أي تشوهات أو عيوب خلقية، وسنتحدث في هذا المقال عن الجرعة المثالية من فيتامين د في جسم الحامل، بالإضافة إلى طرق علاج نقص فيتامين د، وما هي دلائل انخفاض نسبته في الجسم.

الجرعة المثالية من فيتامين د في جسم الحامل

ينصح أخصائيو الحمل والأمراض النسائية الحامل بإجراء اختبار دم بسيط لمعرفة نسبة فيتامين د في جسمها، ويسمى هذا الاختبار باختبار 25 هيدروكسي، وهو وسيلة فعالة ودقيقة لمعرفة ما إذا كانت المرأة تعاني من نقص فيتامين د، أم أنّ نسبته كافية لديها، وبحسب معهد الطب في الولايات المتحدة الامريكية فإنّ النسبة المثالية الكافية من هذا الفيتامين تتراوح ما بين 20 الى 50 نانوجرام/ملليلتر، فإذا قلت عن هذه النسبة فهي غير كافية، وإذا زادت فهي أعلى من المعدل الطبيعة وتنذر بالخطر، علماً أن هذا الاختبار يمكن تطبيقه على جميع الناس ولا يقتصر إجراؤه على الحامل.

أعراض نقص فيتامين د عند الحامل
  • ضعف عام وتعب.
  • سوء الحالة النفسية للحامل وجعلها عرضة للاكتئاب قبل الولادة وبعدها.
ملاحظة: ومن مخاطر الإصابة بنقص فيتامين د عند الحامل، زيادة احتمالية الإصابة بتسمم الحمل.

أسباب نقص فيتامين د عند الحامل
  • غياب الشمس في فصل الشتاء عموماً، فمن المعلوم أنّ الجسم يستهلك فيتامين د، وليس بمقدوره تخزينه نهائياً.
  • انخفاض نسبة فيتامين د في المواد الغذائية، فالجسم يحتاج يومياً إلى 20 ميكروغراماً، وهذا يتطلب تناول مئتي غرام من سمك السردين، و2 كيلو من الجبنة، وسبعمئة غرام من البيض أو خمسمئة غرام من اللحم البقري، وهذه كمية كبيرة ولا يمكن تناولها في يوم واحد، أو تكرارها طوال أيام السنة.

علاج نقص فيتامين د عند الحامل
  • زيادة ساعات التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر يومياً، فعلى الحامل أن تعرض جلدها للشمس مدة لا تقل عن ثلث ساعة شريطة عدم استخدام واقي الشمس، أو أي نوع من الكريمات التي قد تحول دون امتصاص الجلد ما يكفيه من الأشعة.
  • الحصول على فيتامين د من مصادره الغذائية في الأطعمة المختلفة، حيث يوجد في منتجات الألبان، ومنتجات فول الصويا، والبيض، واللحوم البيضاء أي الأسماك والدجاج، بالإضافة إلى الفطر والحليب المدعم.
  • الاستعانة بالمكملات الغذائية التي تباع في الصيدليات على شكل كبسولات، أو أقراص دوائية، وهنا لا بد من التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل أخذ أي نوع من أنواع الفيتامينات، أو المقويات مهما بلغت فائدتها، فزيادة جرعة فيتامين د تؤدي إلى مخاطر لا تحمد عقباها.

مخاطر نقص فيتامين د على الجنين
  • زيادة احتمالية ولادة طفل يعاني من ضعف المناعة، بحيث تسهل إصابته بالأمراض الجرثومية، والفيروسية، والبكتيرية نتيجة عدم قدرة الجهاز المناعي على صد الأجسام الغريبة.
  • بطء واضح في نمو الطفل.
  • نقص واضح في عنصر الكالسيوم بما يجعل الطفل عرضة للإصابة بالكسور وهشاشة العظام.
  • جعل الطفل عرضة للإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي والربو القصبي.
التاجات: علاج نقص فيتامين د عند الحامل