معايير جودة التدريس

محتويات ١ جودة التدريس ٢ معايير جودة التدريس ٢.١ معايير جودة المعلم ٢.٢ معايير جودة البيئة التعليمية ٢.٣ معايير جودة المقررات الدراسية ٣ مزايا تطبيق جودة التدريس ٤ معيقات تطبيق جودة التدريس جودة التدريس ترتكز الجودة بالتدريس على استثمار قدرات الأشخاص العاملين بمؤسسات التعليم للنهوض بها، وتحقيق الهدف المنشود، وهو الوصول إلى أعلى مستويات في التعليم، وتأهيل موارد بشرية قادرة على مواجهة المستقبل بعلمها ومواكبة التطورات، وذلك من خلال تنمية قدراتهم الفكرية ومهاراتهم والوصول إلى أعلى مستويات الجودة، وحتى نرتقي بالتعليم يجب أن نصلحه ونغيره بما يتناسب مع التطورات الحاصلة، وهذا التغير يعتمد على معايير معينة، تشمل هذه المعايير جميع النواحي الخاصة بالتعليم من التحصيل الدراسي عبر مراحل الدراسة، حيث تتجاوز المعايير كل المشكلات والصعوبات التي يمكن مواجهتها. معايير جودة التدريس تضم معايير جودة التدريس عدة أجزاء مهمة، جزء يراعي جودة المعلم بالتدريس، وجزء آخر يراعي جودة البيئة الصفية والمحيطة بالمعلم والمتعلم، إلى جانب معايير تخص المتعلم نفسه، وهنا سنستعرض أهم المعايير التي تخص كل أجزاء العملية التعليمية. معايير جودة المعلم التخطيط الجيد والمحكم للحصة الدراسية من قبل المعلم. تهيئة المتعلمين لموضوع الحصة بأسلوب شيق. التنويع بأساليب واستراتيجيات التدريس المختلفة لما يتناسب مع الموقف التعليمي. التحسين من نتائج التحصيل الأكاديمي للطلاب. قدرة المعلم على الاستفادة من أي ملاحظات تعطى له من المدير أو المشرف. تنمية مهاراته، والقدرة على حل المشكلات. مراعاة الفروق الفردية. وضع أنظمة تقويم محفزة. التحلي بأخلاقيات المهنة. معايير جودة البيئة التعليمية البنية التحتية وملائمتها للمعلم والمتعلم. استثمار الموارد البشرية بكفاءة. استثمار الموارد المالية بكفاءة. علاقات متينة وإنسانية. الاتصال والتواصل مع البيئة المحيطة. الانطباع الإيجابي لكل المستفيدين من الخدمات. الطالب هو محور العملية التعليمة. معايير جودة المقررات الدراسية الاهتمام بجودة المقررات الدراسية، ومواكبتها للتطورات. تهيئة المعلمين للمناهج الجديدة. تجريب المقررات الجديدة ومدى فعاليتها بالارتقاء بالعملية التعليمية. مزايا تطبيق جودة التدريس وجود كوادر مؤهلة من المعلمين. كادر طلابي قادر على الخروج إلى المجتمع ومواكبة تطوراته. الارتقاء بالمستوى التعليمي للطلاب. تطوير نظام التعليم بالمدارس. القدرة على حل المشكلات التي قد تواجه الإدارة المدرسية وعناصرها. الاتصال الفعال بين عناصر العملية التعليمة والمجتمع المحيط. ارتقاء الدولة بالعلم وذلك عند تحقيق جميع المعايير بكفاءة وفعالية، وعند الارتقاء بالمعلم والطالب. معيقات تطبيق جودة التدريس وجود كادر تعليمي غير مؤهل ومدرب. مقررات تعليمية لا تراعي مستوى الطالب. سوء استغلال الموارد المادية. سوء استثمار الكفاءات البشرية. ضعف في البنية التحتية للبيئة المدرسية. سوء الاتصال والتواصل بين أطر وأقسام وزارة التربية والتعليم. سوء توزيع المهام، وعدم وجود تفويض. بُعد المناهج عن واقع الحياة. ضعف دافعية الطلاب للتعليم.
محتويات
  • ١ جودة التدريس
  • ٢ معايير جودة التدريس
    • ٢.١ معايير جودة المعلم
    • ٢.٢ معايير جودة البيئة التعليمية
    • ٢.٣ معايير جودة المقررات الدراسية
  • ٣ مزايا تطبيق جودة التدريس
  • ٤ معيقات تطبيق جودة التدريس
جودة التدريس

ترتكز الجودة بالتدريس على استثمار قدرات الأشخاص العاملين بمؤسسات التعليم للنهوض بها، وتحقيق الهدف المنشود، وهو الوصول إلى أعلى مستويات في التعليم، وتأهيل موارد بشرية قادرة على مواجهة المستقبل بعلمها ومواكبة التطورات، وذلك من خلال تنمية قدراتهم الفكرية ومهاراتهم والوصول إلى أعلى مستويات الجودة، وحتى نرتقي بالتعليم يجب أن نصلحه ونغيره بما يتناسب مع التطورات الحاصلة، وهذا التغير يعتمد على معايير معينة، تشمل هذه المعايير جميع النواحي الخاصة بالتعليم من التحصيل الدراسي عبر مراحل الدراسة، حيث تتجاوز المعايير كل المشكلات والصعوبات التي يمكن مواجهتها.

معايير جودة التدريس

تضم معايير جودة التدريس عدة أجزاء مهمة، جزء يراعي جودة المعلم بالتدريس، وجزء آخر يراعي جودة البيئة الصفية والمحيطة بالمعلم والمتعلم، إلى جانب معايير تخص المتعلم نفسه، وهنا سنستعرض أهم المعايير التي تخص كل أجزاء العملية التعليمية.

معايير جودة المعلم
  • التخطيط الجيد والمحكم للحصة الدراسية من قبل المعلم.
  • تهيئة المتعلمين لموضوع الحصة بأسلوب شيق.
  • التنويع بأساليب واستراتيجيات التدريس المختلفة لما يتناسب مع الموقف التعليمي.
  • التحسين من نتائج التحصيل الأكاديمي للطلاب.
  • قدرة المعلم على الاستفادة من أي ملاحظات تعطى له من المدير أو المشرف.
  • تنمية مهاراته، والقدرة على حل المشكلات.
  • مراعاة الفروق الفردية.
  • وضع أنظمة تقويم محفزة.
  • التحلي بأخلاقيات المهنة.

معايير جودة البيئة التعليمية
  • البنية التحتية وملائمتها للمعلم والمتعلم.
  • استثمار الموارد البشرية بكفاءة.
  • استثمار الموارد المالية بكفاءة.
  • علاقات متينة وإنسانية.
  • الاتصال والتواصل مع البيئة المحيطة.
  • الانطباع الإيجابي لكل المستفيدين من الخدمات.
  • الطالب هو محور العملية التعليمة.

معايير جودة المقررات الدراسية
  • الاهتمام بجودة المقررات الدراسية، ومواكبتها للتطورات.
  • تهيئة المعلمين للمناهج الجديدة.
  • تجريب المقررات الجديدة ومدى فعاليتها بالارتقاء بالعملية التعليمية.

مزايا تطبيق جودة التدريس
  • وجود كوادر مؤهلة من المعلمين.
  • كادر طلابي قادر على الخروج إلى المجتمع ومواكبة تطوراته.
  • الارتقاء بالمستوى التعليمي للطلاب.
  • تطوير نظام التعليم بالمدارس.
  • القدرة على حل المشكلات التي قد تواجه الإدارة المدرسية وعناصرها.
  • الاتصال الفعال بين عناصر العملية التعليمة والمجتمع المحيط.
  • ارتقاء الدولة بالعلم وذلك عند تحقيق جميع المعايير بكفاءة وفعالية، وعند الارتقاء بالمعلم والطالب.

معيقات تطبيق جودة التدريس
  • وجود كادر تعليمي غير مؤهل ومدرب.
  • مقررات تعليمية لا تراعي مستوى الطالب.
  • سوء استغلال الموارد المادية.
  • سوء استثمار الكفاءات البشرية.
  • ضعف في البنية التحتية للبيئة المدرسية.
  • سوء الاتصال والتواصل بين أطر وأقسام وزارة التربية والتعليم.
  • سوء توزيع المهام، وعدم وجود تفويض.
  • بُعد المناهج عن واقع الحياة.
  • ضعف دافعية الطلاب للتعليم.
التاجات: معايير جودة التدريس