العالم فيثاغورس

محتويات ١ العالم فيثاغورس ١.١ نشأة العالم فيثاغورس ١.٢ اهتمامات العالم فيثاغورس ١.٣ نظرية العالم فيثاغورس ١.٤ وفاة العالم فيثاغورس العالم فيثاغورس يُحكى عن العالم اليوناني فيثاغورس الساموسي، والذي يُعرف بأنّه أحد أهمّ المفكّرين البارزين عبر العصور، بأنّه حينما حمَلَت به أمّه قد تنبأ لها أحدهم، بأنّها ستلد ابناً يكون على قدرٍ كبيرٍ من الحكمة والجمال، وسيكون له تأثير عظيم على البشريّة جمعاء، وقد نُسبت لهذا العالم عدّة روايات وربّما أساطير، قد لا تكون صحيحة، إلاَّ أنّه في الحقيقة كان عظيماً لما تركه من علمٍ ما زال يُستفاد منه حتّى يومنا هذا. نشأة العالم فيثاغورس تقول بعض الروايات بأنّ ولادة فيثاغورس كانت في جزيرة ساموس الموجودة بالقرب من ساحل اليونان، ولذا فهو يُكنّى بها، وكانت في عام خمسمئة وسبعين قبل الميلاد، وقد قام وهو في ريعان شبابه برحلةٍ إلى سوريا والعراق، حيث كانتا تُعرفان ببلاد ما بين النهرين، ليستقر بعدها لفترة في مصر وتحديداً في مدينة منف. قضى حوالي عشرين عاماً متنقلاً بين مختلف البلاد، ينهل من علومها وخاصّة في مجال الرياضيات، مكتسباً معلوماته من عدّة حضارات. بعد أن عاد فيثاغورس من ترحاله لبلده جزيرة ساموس، لم يمكث فيها طويلاً، وذلك بسبب اضطراره للهروب منها نتيجة لمعارضته للإصلاحات الاجتماعيّة التي أقرّها الدكتاتور بوليكراتس في البلاد. استقر هذا العالم في جزيرة كروتوني الواقعة في الجنوب الإيطالي، وكان ذلك عام خمسمئة وثلاثة وعشرين قبل الميلاد، حيث تعّرف هناك على ثريٍّ اسمه ميلان، فساعده مادياً، وبدأت شهرته تعظُم في البلاد، ولكنّ شهرة ميلان كانت أكثر عظمةً منه، ويعود ذلك لكونه ذا جثّة ضخمة، وقد حقّق لبلاده رقماً قياسياً في الألعاب الأولمبيّة، إذ بلغ اثني عشر فوزاً. كان ميلان من أشدّ المولعين بعلوم الرياضيّات وأيضاً بالفلسفة، إلى جانب حبّه واهتمامه في الرياضة، الأمر الذي جعله يخصّص لفيثاغورس قسماً في بيته ليكون بمثابة مدرسة يعلّم فيها. اهتمامات العالم فيثاغورس لعلّ أكثر ما هتمّ به فيثاغورس هو علم الرياضيّات، وقد عُرف عنه حبّه للرقم عشرة لدرجة التقديس، إذ كان يرى في هذا الرقم الكمال والتمام، كما أنّه كان محبّاً للموسيقا، إذ كان يقول بأنّ الكون مؤلّف من تمازجٍ بين كلٍّ من العدد وأيضاً النغم. كان يُجبر فيثاغورس جميع أتباعِه، الذين كانوا يدرسون الهندسة على يده، بعدّة أمور قد حفظها من مزاولي الهندسة الذين التقاهم في ترحاله، وهذه الأمور هي: يجب عليهم أن يرتدوا ملابسَ بيضاء اللون. يجب عليهم أن يمارسوا التأمّل خلال أوقات وفترات محدّدة. يجب عليهم أن يمتنعوا عن أكل كافّة اللحوم. يجب عليهم أن يمتنعوا عن أكل الفول. نظرية العالم فيثاغورس كان لدى فيثاغورس وأيضاً أتباعه التلاميذ اعتقاد بأنّ جميع الأشياء هيَ مُرتبطة بالرياضيّات، وبهذا يُستطاع التنبؤ وقياس كلّ شيء بشكل يُعرف بالحلقات الإيقاعيّة. استطاع بأن يُبرهن على صحّة نظريّة في الرياضيّات والتي حملت اسمه (نظريّة فيثاغورس) في المثلثات، والتي تنصّ: "في مثلث قائم الزاوية، مربع طول الوتر يساوي مجموع مربعي طولي الضلعين المحاذيين للزاوية القائمة". وقد كان لهذه النظريّة الأثر الكبير لدى المهندسين عبر العصور، وذلك في أمور البناء. وفاة العالم فيثاغورس إنّ تاريخ وفاة فيثاغورس غير معروف على وجه الدقّة، فبعض الأقاويل قالت بأنّه توفّي في عام أربعمئة وخمسة وتسعين قبل الميلاد، وبعضهم الآخر قال بأنّه توفّي في عام خمسمئة قبل الميلاد. من الجدير بذكره، أنّه كان متزوّجاً من سيّدة من جزيرة كروتون تُدعى ثيانو، وله منها صبي اسمه تيلاجيس، وثلاثة بنات هنّ: دامو، وميا، وأرينوت.
محتويات
  • ١ العالم فيثاغورس
    • ١.١ نشأة العالم فيثاغورس
    • ١.٢ اهتمامات العالم فيثاغورس
    • ١.٣ نظرية العالم فيثاغورس
    • ١.٤ وفاة العالم فيثاغورس
العالم فيثاغورس

يُحكى عن العالم اليوناني فيثاغورس الساموسي، والذي يُعرف بأنّه أحد أهمّ المفكّرين البارزين عبر العصور، بأنّه حينما حمَلَت به أمّه قد تنبأ لها أحدهم، بأنّها ستلد ابناً يكون على قدرٍ كبيرٍ من الحكمة والجمال، وسيكون له تأثير عظيم على البشريّة جمعاء، وقد نُسبت لهذا العالم عدّة روايات وربّما أساطير، قد لا تكون صحيحة، إلاَّ أنّه في الحقيقة كان عظيماً لما تركه من علمٍ ما زال يُستفاد منه حتّى يومنا هذا.

نشأة العالم فيثاغورس

تقول بعض الروايات بأنّ ولادة فيثاغورس كانت في جزيرة ساموس الموجودة بالقرب من ساحل اليونان، ولذا فهو يُكنّى بها، وكانت في عام خمسمئة وسبعين قبل الميلاد، وقد قام وهو في ريعان شبابه برحلةٍ إلى سوريا والعراق، حيث كانتا تُعرفان ببلاد ما بين النهرين، ليستقر بعدها لفترة في مصر وتحديداً في مدينة منف.

قضى حوالي عشرين عاماً متنقلاً بين مختلف البلاد، ينهل من علومها وخاصّة في مجال الرياضيات، مكتسباً معلوماته من عدّة حضارات. بعد أن عاد فيثاغورس من ترحاله لبلده جزيرة ساموس، لم يمكث فيها طويلاً، وذلك بسبب اضطراره للهروب منها نتيجة لمعارضته للإصلاحات الاجتماعيّة التي أقرّها الدكتاتور بوليكراتس في البلاد.

استقر هذا العالم في جزيرة كروتوني الواقعة في الجنوب الإيطالي، وكان ذلك عام خمسمئة وثلاثة وعشرين قبل الميلاد، حيث تعّرف هناك على ثريٍّ اسمه ميلان، فساعده مادياً، وبدأت شهرته تعظُم في البلاد، ولكنّ شهرة ميلان كانت أكثر عظمةً منه، ويعود ذلك لكونه ذا جثّة ضخمة، وقد حقّق لبلاده رقماً قياسياً في الألعاب الأولمبيّة، إذ بلغ اثني عشر فوزاً.

كان ميلان من أشدّ المولعين بعلوم الرياضيّات وأيضاً بالفلسفة، إلى جانب حبّه واهتمامه في الرياضة، الأمر الذي جعله يخصّص لفيثاغورس قسماً في بيته ليكون بمثابة مدرسة يعلّم فيها.

اهتمامات العالم فيثاغورس

لعلّ أكثر ما هتمّ به فيثاغورس هو علم الرياضيّات، وقد عُرف عنه حبّه للرقم عشرة لدرجة التقديس، إذ كان يرى في هذا الرقم الكمال والتمام، كما أنّه كان محبّاً للموسيقا، إذ كان يقول بأنّ الكون مؤلّف من تمازجٍ بين كلٍّ من العدد وأيضاً النغم.

كان يُجبر فيثاغورس جميع أتباعِه، الذين كانوا يدرسون الهندسة على يده، بعدّة أمور قد حفظها من مزاولي الهندسة الذين التقاهم في ترحاله، وهذه الأمور هي:

  • يجب عليهم أن يرتدوا ملابسَ بيضاء اللون.
  • يجب عليهم أن يمارسوا التأمّل خلال أوقات وفترات محدّدة.
  • يجب عليهم أن يمتنعوا عن أكل كافّة اللحوم.
  • يجب عليهم أن يمتنعوا عن أكل الفول.

نظرية العالم فيثاغورس

كان لدى فيثاغورس وأيضاً أتباعه التلاميذ اعتقاد بأنّ جميع الأشياء هيَ مُرتبطة بالرياضيّات، وبهذا يُستطاع التنبؤ وقياس كلّ شيء بشكل يُعرف بالحلقات الإيقاعيّة.

استطاع بأن يُبرهن على صحّة نظريّة في الرياضيّات والتي حملت اسمه (نظريّة فيثاغورس) في المثلثات، والتي تنصّ: "في مثلث قائم الزاوية، مربع طول الوتر يساوي مجموع مربعي طولي الضلعين المحاذيين للزاوية القائمة". وقد كان لهذه النظريّة الأثر الكبير لدى المهندسين عبر العصور، وذلك في أمور البناء.

وفاة العالم فيثاغورس

إنّ تاريخ وفاة فيثاغورس غير معروف على وجه الدقّة، فبعض الأقاويل قالت بأنّه توفّي في عام أربعمئة وخمسة وتسعين قبل الميلاد، وبعضهم الآخر قال بأنّه توفّي في عام خمسمئة قبل الميلاد.

من الجدير بذكره، أنّه كان متزوّجاً من سيّدة من جزيرة كروتون تُدعى ثيانو، وله منها صبي اسمه تيلاجيس، وثلاثة بنات هنّ: دامو، وميا، وأرينوت.

التاجات: العالم فيثاغورس