ما هي أعراض الدورة لأول مرة

الدورة الشهريّة تحدث تغيّرات في جسم الفتاة من ناحية الهرمونات، فيحصل اضطرابٌ في هذه الهرمونات يؤدّي إلى حدوث أعراضٍ مختلفةٍ، يمكن ألّا تعرف الفتاة في أوّلها أنها مؤشّرات على حدوث الدورة الشهريّة، خصوصاً إذا أتت لفتاةٍ في عمرٍ مبكّر، وتكون لا تعي ما يحدث لجسمها من تغيّراتٍ داخليّةٍ في هرموناتها، أو تغيّراتٍ خارجيةٍ في شكل جسدها وأعضائها، وهذا ما يسمّى بالدورة الشهريّة، وتحدث هذه المتغيّرات في بطانةٍ موجودةٍ في رحمها، وتخوّلها للحمل والولادة، وتنزل بدمٍ يسمّى دم الطمث، والّذي يكون خلال كلّ 27 إلى 30 يوماً بالشهر حسب جسم الفتاة، ويختلف من فتاةٍ لأخرى. طبعاً وكما نعلم أنّ جسد الفتاة يتغيّر من جهة الخصر والأرداف والثديين عند قدوم الدورة، ويظهر الشعر على أجزاء الجسد خصوصاً المناطق الحسّاسة، ويختلف موعد حدوث الدورة من فتاةٍ لأخرى، وللوراثة دورٌ بارز في ذلك، ولا نغفل أيضاً أنّ المنطقة التي تعيش فيها الفتاة هي من المؤشّرات على قرب أو بعد حدوث الدورة، فالمناطق ذات المناخ الحار يكون موعد بلوغ الفتاة بوقتٍ أبكر من أولئك الّذين يعيشون في مناخ باردٍ أو معتدل. أعراض الدورة الشهرية عند حدوث الدورة الشهريّة لأوّل مرّة، هنالك أعراضٌ تظهر على الفتاة مثل: يحصل للفتاة ألمٌ في منطقة البطن السفليّة، وذلك مكان الرحم؛ والسبب الرئيسي لذلك هو تقلّصاتٌ في رحمها. تشعر الفتاة بغثيانٍ وألمٍ في أجزاء جسدها وعظامها؛ نتيجة تمدّد العضلات وتغيّر شكلها . يمكن أن تعاني من آلام في الرأس، ودوخان، والرّغبة في النوم والتمدّد. يحصل ألم في ثدييها؛ وذلك لتغيّر حجمهما نتيجة السوائل و الهرمونات التي تجتمع فيهما. تكون الفتاة مجهدةً طوال الوقت، وتشعر بتعبٍ شديد مع تغيّرٍ في المزاج ما بين العصبيّة والتوتر، والّذي يمكن أن يشعرها بالاكتئاب. ويتراود لذهن كثير من الفتيات سؤال مهمٌ وضروري وهو: لماذا تحدث أعراضٌ للدورة الشهريّة؟ هو سؤالٌ مهم، وليس واضحاً حتى الآن السبب الرئيسي لحدوث هذه الأعراض، إلّا أنّ العلم أجاب عن هذا السؤال بأنّ هنالك في جسم المرأة هرمونين هرمون الأستروجين، وهرمون البروجسترون، وهذين الهرمونين مسؤولان عن أغلب التقلّبات المزاجيّة العصبيّة عند الأنثى، ومن ثمّ هنالك هرمونات في الجسم زيادتها أو نقصانها يؤدّي إلى احتباس السوائل داخله، فتعمل على الضغط على العضلات، ممّا يؤدّي إلى الألم الّذي تشعر به الفتاة، ويزيد من احتباس السوائل أيضاً أكل الموالح بشكل خاطئ، وشرب الكافيين، فيجب الابتعاد عنهما عند اقتراب موعد الدورة الشهريّة.
الدورة الشهريّة

تحدث تغيّرات في جسم الفتاة من ناحية الهرمونات، فيحصل اضطرابٌ في هذه الهرمونات يؤدّي إلى حدوث أعراضٍ مختلفةٍ، يمكن ألّا تعرف الفتاة في أوّلها أنها مؤشّرات على حدوث الدورة الشهريّة، خصوصاً إذا أتت لفتاةٍ في عمرٍ مبكّر، وتكون لا تعي ما يحدث لجسمها من تغيّراتٍ داخليّةٍ في هرموناتها، أو تغيّراتٍ خارجيةٍ في شكل جسدها وأعضائها، وهذا ما يسمّى بالدورة الشهريّة، وتحدث هذه المتغيّرات في بطانةٍ موجودةٍ في رحمها، وتخوّلها للحمل والولادة، وتنزل بدمٍ يسمّى دم الطمث، والّذي يكون خلال كلّ 27 إلى 30 يوماً بالشهر حسب جسم الفتاة، ويختلف من فتاةٍ لأخرى.

طبعاً وكما نعلم أنّ جسد الفتاة يتغيّر من جهة الخصر والأرداف والثديين عند قدوم الدورة، ويظهر الشعر على أجزاء الجسد خصوصاً المناطق الحسّاسة، ويختلف موعد حدوث الدورة من فتاةٍ لأخرى، وللوراثة دورٌ بارز في ذلك، ولا نغفل أيضاً أنّ المنطقة التي تعيش فيها الفتاة هي من المؤشّرات على قرب أو بعد حدوث الدورة، فالمناطق ذات المناخ الحار يكون موعد بلوغ الفتاة بوقتٍ أبكر من أولئك الّذين يعيشون في مناخ باردٍ أو معتدل.

أعراض الدورة الشهرية

عند حدوث الدورة الشهريّة لأوّل مرّة، هنالك أعراضٌ تظهر على الفتاة مثل:

  • يحصل للفتاة ألمٌ في منطقة البطن السفليّة، وذلك مكان الرحم؛ والسبب الرئيسي لذلك هو تقلّصاتٌ في رحمها.
  • تشعر الفتاة بغثيانٍ وألمٍ في أجزاء جسدها وعظامها؛ نتيجة تمدّد العضلات وتغيّر شكلها .
  • يمكن أن تعاني من آلام في الرأس، ودوخان، والرّغبة في النوم والتمدّد.
  • يحصل ألم في ثدييها؛ وذلك لتغيّر حجمهما نتيجة السوائل و الهرمونات التي تجتمع فيهما.
  • تكون الفتاة مجهدةً طوال الوقت، وتشعر بتعبٍ شديد مع تغيّرٍ في المزاج ما بين العصبيّة والتوتر، والّذي يمكن أن يشعرها بالاكتئاب.

ويتراود لذهن كثير من الفتيات سؤال مهمٌ وضروري وهو: لماذا تحدث أعراضٌ للدورة الشهريّة؟

هو سؤالٌ مهم، وليس واضحاً حتى الآن السبب الرئيسي لحدوث هذه الأعراض، إلّا أنّ العلم أجاب عن هذا السؤال بأنّ هنالك في جسم المرأة هرمونين هرمون الأستروجين، وهرمون البروجسترون، وهذين الهرمونين مسؤولان عن أغلب التقلّبات المزاجيّة العصبيّة عند الأنثى، ومن ثمّ هنالك هرمونات في الجسم زيادتها أو نقصانها يؤدّي إلى احتباس السوائل داخله، فتعمل على الضغط على العضلات، ممّا يؤدّي إلى الألم الّذي تشعر به الفتاة، ويزيد من احتباس السوائل أيضاً أكل الموالح بشكل خاطئ، وشرب الكافيين، فيجب الابتعاد عنهما عند اقتراب موعد الدورة الشهريّة.

التاجات: ما هي أعراض الدورة لأول مرة